اليمن: اشتباكات في تعز واتهامات للحوثيين بخرق الهدنة | أخبار | DW | 14.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: اشتباكات في تعز واتهامات للحوثيين بخرق الهدنة

اندلعت اشتباكات في مدينة تعز اليمنية بين المقاومة الشعبية والمترمدين الحوثيين دون معرفة حجم الخسائر، وفق مصادر محلية. فيما أعلنت الحكومة اليمنية رفضها دخول سفينة مساعدات إيرانية إلى مياهها الإقليمية.

أفادت مصادر يمنية محلية بتجدد الاشتباكات المسلحة اليوم الخميس (14 مايو/ايار 2015) بين "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس هادي عبد ربه منصور وجماعة أنصار الله الحوثية في مدينة تعز وسط البلاد. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن اشتباكات اندلعت بين الطرفين في حي المرور وحي الحصب، وشارع الستين في مدينة تعز عاصمة المحافظة الأكثر سكانا في اليمن والمشرفة على الممر البحري الدولي " باب المندبب".

وأضافت المصادر أن الجانبين استخدما الأسلحة الرشاشة والقذائف في هذه الاشتباكات، من دون معرفة الخسائر الناجمة عن ذلك. وأشارت إلى أن الاشتباكات اندلعت بعد مهاجمة الحوثيين عدة مواقع للمقاومة في المدينة في محاولة منهم السيطرة عليها. وكانت قيادة التحالف قد اتهمت جماعة أنصار الله الحوثية بخرق الهدنة الإنسانية في اليمن التى بدأت أول أمس الثلاثاء لمدة خمسة أيام بمبادرة من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية.

على صعيد آخر، أكدت الحكومة اليمنية أنها لم تمنح تصريحا لدخول السفينة الإيرانية (إيران مشهد) إلى المياه الإقليمية، والتي غادرت ميناء بندر عباس أول من أمس في اتجاه ميناء الحديدة. وأشارت إلى أن السفينة تحمل على متنها إلى جانب المساعدات الإغاثية والإنسانية العشرات من الإيرانيين وأجانب حقوقيين لا يملكون تأشيرة الدخول إلى الأراضي اليمنية وعليها تحمل المسؤولية.

Iran - Frachtschiff Iran Shahed

الخارجية اليمنية تعلن أنها ترفض دخول سفينة شهد الإيرانية إلى مياهها الإقليمية...

وأوضح رياض ياسين، وزير الخارجية اليمني، في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، إنه لم يتم منح أي تصريح للسفينة الإيرانية التي غادرت ميناء بندر عباس أول من أمس، مشيرا إلى أن هناك 60 شخصا إيرانيا وسبعة من الجنسيات الأجنبية يتبعون لمنظمات حقوقية لا يحملون تأشيرة دخول الأراضي اليمنية، وبالتالي فان دخولهم مخالف للقانون وعليهم تحمل المسؤولية الكاملة. ولفت إلى أن دول قيادة التحالف حددت مواقع لتفتيش المساعدات من الطائرات أو السفن قبل وصولها إلى اليمن حيث على السفن التوجه إلى جيبوتي من أجل التفتيش والتدقيق على حمولة المواد الإغاثية والطبية التي تحملها والطائرات في بعض مطارات دول التحالف.

وكانت مرضية أفخم، الناطقة باسم الخارجية الإيرانية، قالت إن "طهران لا تسمح لدول قيادة التحالف بتفتيش سفينتها التي تحمل مساعداتنا الإنسانية"، وحذر مسؤول عسكري إيراني كبير الولايات المتحدة من أن اعتراض السفينة "قد يشعل نارا" سيصعب احتواؤها.

ش.ع/ م.س(د.ب.أ)

مختارات

إعلان