اليمن - إشهار تكتل إنقاذ وطني ″لاستعادة الدولة من المليشيات″ | أخبار | DW | 14.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن - إشهار تكتل إنقاذ وطني "لاستعادة الدولة من المليشيات"

أعلنت أحزاب وحركات يمنية عن تشكيل تجمع سياسي تحت اسم "التكتل اليمني للإنقاذ" للتصدي "لسلطة الميليشيات"، في إشارة للحوثيين، الذي عززوا تعاونهم مع إيران بعقد اتفاقيات اقتصادية جديدة.

أشهرت أحزاب يمنية وحركات ثورية ومنظمات مجتمع مدني ونقابات وتحالفات قبلية وبرلمانية، اليوم السبت (14 مارس/آذار)، في العاصمة صنعاء "التكتل الوطني للإنقاذ"، الهادف لاستعادة الدولة ورفض سلطة المليشيات، في إشارة إلى جماعة أنصار الله الحوثية المسيطرة على العاصمة ومحافظات أخرى.

وانتخب التكتل أمين عام حزب العدالة والبناء عبد العزيز جباري رئيساً له، فيما تم انتخاب الشيخ القبلي البارز غسان أبو لحوم أمينا عاماً، مع انتخاب هيئة تنفيذية عليا للتكتل مكونة من 59 رجلاً وامرأة .

ومن بين المكونات الممثلة في التكتل سبعة أحزاب، أبرزها حزب التجمع اليمني للإصلاح المحسوب على الإخوان المسلمين، وحزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، وحزب العدالة والبناء، وحزب الرشاد السلفي، والكتلة البرلمانية لجنوب اليمن، بالإضافة إلى تحالف قبائل اليمن وتحالف قبائل إقليم سبأ.

الحوثيون يوطدون تعاونهم مع إيران

ذكر تقرير إخباري أن جماعة أنصار الله (الحوثيون) اليمنية ومؤسسة المستضعفين الإيرانية وقعتا مذكرة تفاهم للتعاون في مختلف المجالات التجارية والصناعية والطاقة والنفط والسياحة. وقال موقع "نيوزيمن" الإخباري اليمني، اليوم السبت، إن رئيس الدائرة الاقتصادية لأنصار الله، محمد الهاشمي، والمدير التنفيذي لمؤسسة المستضعفين الإيرانية وقعا على الاتفاقية أمس في إيران. وكان وفد الجماعة قد وصل يوم الأربعاء الماضي إلى طهران.

وأكد مدير المؤسسة الإيرانية، خلال التوقيع، استعداد المؤسسة الكامل لمساعدة اليمن في مختلف المجالات لبناء المشاريع الاستثمارية التي تعزز الاقتصاد اليمني. وتنشط مؤسسة المستضعفين في مجال الصناعة، إذ تمتلك أغلب المصانع والشركات العملاقة في إيران بالإضافة إلى محطات الطاقة والاستثمارات في مختلف القطاعات.

يأتي ذلك عقب عودة صالح الصماد، رئيس المكتب السياسي لجماعة أنصار الله من زيارة لإيران استغرقت نحو أسبوعين. وصرح الصماد لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن نتائج هذه الزيارة سوف تنعكس إيجابيا على الوضع الاقتصادي والتنموي لليمن. وذكرت الوكالة أن الجانب الإيراني أبدى استعداده لدعم اليمن من خلال توفير النفط لفترة عام، وكذا إنشاء محطة توليد الكهرباء بالغاز/الديزل بطاقة (165) ميغاوات، بالإضافة إلى تقديم إيران دعما فنيا لليمن من خلال إيفاد خبراء متخصصين وتدريب الكوادر اليمنية في مجالات الكهرباء والمياه والنقل والمال والمصارف والتجارة والصناعة.

يذكر أن الحوثيين بسطوا سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء والمنشآت الحكومية منذ أيلول/سبتمبر الماضي وأصدروا إعلانا دستوريا غير أن معظم القوى اليمنية رفضته باعتباره انقلابا.

ف.ي/ع.ج (د ب ا)

مواضيع ذات صلة

إعلان