الوليد بن طلال: التحقيق في مقتل خاشقجي سيبرئ ساحة بن سلمان | أخبار | DW | 04.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الوليد بن طلال: التحقيق في مقتل خاشقجي سيبرئ ساحة بن سلمان

طالب الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال بمهلة لصالح حكومة بلاده، للكشف عن واقعة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، مؤكدا أن التحقيق سيكشف براءة بن سلمان.

قال الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال اليوم الأحد (الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر) إن تحقيقا رسميا في مقتل الصحفي جمال خاشقجي سيبرئ ساحة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وطلب الوليد من السعودية خلال حديث لمحطة "فوكس نيوز" الأمريكية الكشف عن نتائج التحقيق بأسرع ما يمكن.

وقال الأمير الوليد للمحطة التلفزيونية الأمريكية إن التحقيقات السعودية الرسمية ستكشف عدم وجود أي دور لولي العهد في مقتل خاشقجي. وأضاف "رجاء دعونا نتيح بعض الوقت للانتهاء من التحقيق". وتابع  "أخاطب السعودية من خلال برنامجكم أن تعلن نتائج التحقيق بأسرع ما يمكن وأعتقد أنها ستظهر بنسبة مئة في المئة براءة ساحة ولي العهد السعودي".

وفي 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول، إثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعوديًا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة. وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، تحدثت إحداهما عن أن "فريقا من 15 سعوديا تم إرسالهم للقاء خاشقجي وتخديره وخطفه، قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم".

وفي وقت سابق، أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة الكشف عن جميع ملابسات "الجريمة المخطط لها مسبقًا"، بما في ذلك الشخص الذي أصدر الأمر بارتكابها. وبينما قال أردوغان إن السلطات السعودية رفضت الإجابة على تلك الأسئلة أضاف: "نعرف أن الجناة هم من بين المشتبه بهم الثمانية عشر المحتجزين في المملكة العربية السعودية. كما نعلم أن هؤلاء الأفراد جاءوا لتنفيذ أوامرهم بقتل خاشقجي ومن ثم الرحيل. وأخيرًا ، نعرف أن الأمر بقتل خاشقجي صدر من أعلى مستويات الحكومة السعودية ".

يشار إلى أن السُلطات السعوديّة قد أفرجت أمس السبت عن شقيق الملياردير الأمير الوليد بن طلال بعد اعتقال دام قرابة عام، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، وذلك في وقت تُواجه المملكة ضغوطاً دوليّة على خلفيّة قضيّة قتل الصحافي جمال خاشقجي. وأكّد ثلاثة على الأقلّ من أقرباء الأمير خالد بن طلال، على تويتر، أنّ الأخير قد تمّ الإفراج عنه، ونشروا صورًا له مُقبّلًا نجله الذي دخل في غيبوبة منذ سنوات.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنّ الأمير احتُجز 11 شهرًا بسبب انتقاده أكبر حملة اعتقالات طالت عشرات الأمراء ورجال الأعمال الذين تم توقيفهم في فندق "ريتز كارلتون" بالرياض في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في إطار ما أفادت الحكومة بأنها حملة على الفساد.

ع.أ.ج/ ع ش (رويترز، أ ف ب)

مختارات