الولايات المتحدة وطالبان في جولة محادثات جديدة في الدوحة | أخبار | DW | 29.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الولايات المتحدة وطالبان في جولة محادثات جديدة في الدوحة

بدأت الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية جولة مباحثات جديدة السبت في الدوحة، وفق ما أعلن متحدث باسم الحركة، في وقت تسعى واشنطن لتحقيق اتفاق قبل الانتخابات الأفغانية المقررة في أيلول/سبتمبر المقبل.

Afghanistan | Friedensgespräche mit Taliban (picture-alliance/AP Photo/Qatar Ministry of Foreign Affairs)

صورة من جولة محادثات سابقة بين الجانبين جرت في شباط/ فبراير 2019 في الدوحة (صورة من الأرشيف)

أطلقت الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية جولة مباحثات جديدة (اليوم السبت 29 حزيران/ يونيو 2019)  في الدوحة: وغرد المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد على تويتر أنّ "الجولة السابعة من المباحثات بين ممثلي الولايات المتحدة والفريق التفاوضي للإمارة الإسلامية بدأت في الدوحة".

 

وتهدف المباحثات إلى إنهاء أطول حرب أميركية متواصلة منذ قرابة 18 عاما. وبدأ الطرفان جولة المفاوضات السابعة مع ورود أنباء مقتل 25 عنصرا من ميلشيا موالية للحكومة الأفغانية في هجوم لطالبان في شمال البلاد.

 وحصل الهجوم في منطقة نهرين في ولاية بغلان قبيل فجر السبت حين تدخل عناصر الميلشيا لإنقاذ مجموعة من الجنود المحاصرين من قبل مسلحي طالبان.

 وسيسفر الاتفاق المحتمل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان التي غزتها في عام 2001، في مقابل تعهد طالبان عدم تحويل البلاد لملاذ آمن للجماعات المتشددة، كما كان الحال مع القاعدة قبل اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

 وتركزت المحادثات في جولاتها السابقة على أربعة محاور هي: مكافحة الارهاب، ووجود القوات الأجنبية، والحوار بين الأفغان والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار. وتصر طالبان على مغادرة القوات الأجنبية ورفضت التحدث مع الحكومة الأفغانية في كابول.

 وقال مسؤولون أميركيون في وقت سابق إنهم يأملون التوصل لاتفاق قبل إجراء الانتخابات الرئاسية الافغانية المقبلة، التي تأجلت مرتين بالفعل ومقرر حاليا أن تجرى في ايلول/ سبتمبر المقبل.

 والثلاثاء، أعرب وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام مع حركة طالبان "قبل الأول من أيلول/ سبتمبر"، وذلك اثناء أول زيارة يقوم بها إلى كابول مذ بدأت واشنطن محادثات السلام مع الحركة المسلحة العام الماضي.

م.م/ ه.د (أ ف ب)

مختارات