الوكالة الأوروبية تدافع عن سلامة التطعيم بلقاح أسترازينيكا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 16.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الوكالة الأوروبية تدافع عن سلامة التطعيم بلقاح أسترازينيكا

أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية أنها "مقتنعة تماما" بمنافع لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19، والذي علقت دول عدة استخدامه في حملات التلقيح على خلفية آثار جانبية محتملة له.

قالت رئيسة الوكالة الأوروبية للأدوية إن الوكالة لا تزال مقتنعة بسلامة لقاح كوفيد- 19 الذي طورته  شركة أسترازينيكا . وذكرت المديرة التنفيذية للوكالة إيمير كوك أن (حدوث) "وضع مثل هذا ليس غير متوقع"، في إشارة إلى عدة حالات تم تسجيلها لجلطات الدم والتي قيل إنها أثار جانبية بعد تلقي جرعة اللقاح.

وأضافت: "عندما تقوم بتطعيم ملايين الأشخاص، فمن المحتم أن تظهر حالات نادرة أو خطيرة من التوعك الذي يحدث بعد التطعيم". وأوضحت كوك أن معدل الجلطات الدموية المسجلة بين الأشخاص الذين تم تلقيحهم يبدو أنه يعكس على نطاق واسع المعدل في عموم فئات السكان. وأشارت إلى أن الوكالة تلقت أيضا أعدادا مماثلة لآثار جانبية سببتها لقاحات أخرى من جميع أنحاء العالم. وذكرت أن الوكالة الأوروبية للأدوية أطلقت رغم ذلك "تحليلا صارما للغاية" للوقوف على ما إذا كانت اللقاحات قد تسببت في هذه الحالات.

هذا وأعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية أنها "مقتنعة تماما" بمنافع لقاح أسترازينيكا. وأوصت منظمة الصحة العالمية والوكالة الأوروبية للأدوية، اللتان بحث خبراؤهما في مستوى الحماية الآمنة التي يوفّرها لقاح أسترازينيكا، بمواصلة استخدامه.

  واعلنت رئيسة الوكالة الأوروبية للأدوية أن لجنة السلامة التابعة للوكالة، ومقرها أمستردام، ستجتمع الثلاثاء لتقييم المعلومات الجديدة ومن المتوقع أن تتوصل إلى نتيجة في اجتماع خاص تعقده الخميس. ولفتت إلى "أنها عملية متواصلة. لست هنا لأقدم لكم تحديثًا لدراسة علمية".

واعتبرت منظمة الصحة أنه لا يوجد "رابط" مثبت في هذه المرحلة بين اللقاح ومشكلات الدم الخطيرة التي سجلت لدى أشخاص تم تطعيمهم، فيما اعتبرت الوكالة الأوروبية أن منافع اللقاح "تتخطى مخاطره".

 

عدة دول أوروبية توقف التطعيم بلقاح أسترازينيكا، ما سبب أزمة حقيقية في حملات التطعيم

عدة دول أوروبية توقف التطعيم بلقاح أسترازينيكا، ما سبب أزمة حقيقية في حملات التطعيم

والإثنين  علّقت سبع دول أوروبية إضافية هي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا وإسبانيا والبرتغال ولاتفيا التلقيح بواسطة أسترازينيكا  كإجراء احترازي، بعد ظهور مشاكل دموية خطرة لدى بعض متلقّيه، مثل تخثّر الدم وتجلّطات دموية، بانتظار توصيات الوكالة الأوروبية للأدوية. وحذت السويد ولوكسمبورغ وقبرص حذوها الثلاثاء.

واجتمعت اللجنة الاستشارية المؤلفة من خبراء منظمة الصحة العالمية الثلاثاء لدرس مستوى الحماية الآمنة التي يوفّرها اللقاح، وفق ما أعلنه المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس. وفي مؤتمر صحافي عقدته في جنيف قالت كبيرة علماء منظمة الصحة سمية سواميناتان الاثنين "لا نريد أن يصاب الناس بالهلع، في الوقت الراهن نوصي الدول بمواصلة التلقيح بواسطة أسترازينيكا".

وأكد وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أن الأشخاص الذين تلقوا جرعة من لقاح أسترازينيكا "ليسوا في خطر".

وأكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن هذا اللقاح الذي يعطى على نطاق واسع في المملكة المتحدة، "آمن" وهو "فعال جدا". وهذه مشكلة جديدة تضاف إلى مشاكل مختبر استرازينيكا الذي سبق أن أعلن عن خفض جديد في شحنات اللقاحات الموجهة إلى الاتحاد الاوروبي بحلول حزيران/يونيو بسبب مشاكل في التصدير.

وفي سياق متصل طالب رؤساء حكومات النمسا وتشيكيا وبلغاريا وكرواتيا وسلوفينيا ولاتفيا، الثلاثاء بروكسل بإيجاد "آلية تصحيحية" من أجل وضع حد للتوزيع "غير العادل" للقاحات المضادة لكوفيد-19 في الاتحاد الأوروبي. وندد رؤساء حكومات الدول الأوروبية الست بتوزيع غير عادل للقاحات، على الرغم من أن إجماع الدول الأعضاء في التكتل على ضرورة توزيع اللقاحات نسبة لعدد سكان كل بلد.

ف.ي/ع.ج.م  (رويترز، د.ب.ا)

مشاهدة الفيديو 13:08

مسائية DW: الجدل حول لقاح أسترازينيكا: ضجيج مبرر؟

مختارات

مواضيع ذات صلة