الوضع الإنساني في اليمن يخيم على زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا | أخبار | DW | 07.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الوضع الإنساني في اليمن يخيم على زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا

أعلنت الحكومة البريطانية أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستبحث الوضع الإنساني في اليمن مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي أثارت زيارته للمملكة المتحدة دعوات من عدة منظمات غير حكومية للاحتجاج ضد الحرب في اليمن.

قال الناطق باسم رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي إنها ستعبر عن "قلقها العميق بشأن الوضع الإنساني" في اليمن لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته التي تبدأ اليوم الأربعاء (السابع من مارس/ آذار) للمملكة المتحدة.

وقال الناطق إن ماي "ستطلع على الخطوات التي اتخذتها السعودية مؤخرا لمعالجة الأزمة (اليمنية) لكنها ستشدد على أهمية إيصال الساعدات الإنسانية والسلع التجارية بشكل كامل وبلا قيود، بما في ذلك عبر المرافىء".

وأضاف الناطق أن رئيسة الوزراء البريطانية "ستكرر أيضا الجدية التي تنظر فيها إلى المعلومات عن انتهاكات مخالفة للقانون الإنساني الدولي وستشدد على ضرورة التحقيق فيها بدقة ووضوح". وقال الناطق إن رئيسة الوزراء "ستشدد بشكل واضح على الحاجة الملحة لتحقيق تقدم على المسار السياسي (...) لإنهاء النزاع والمعاناة الإنسانية في اليمن".

وسيتناول الأمير محمد بن سلمان الغداء اليوم الاربعاء مع ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية في قصر بكنغهام، قبل أن يستضيفه ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز على العشاء بحضور الأمير وليام.

 وسيفتتح الأمير محمد مع ماي الاجتماع العاشر للشراكة الاستراتيجية البريطانية السعودية في مقر رئيسة الحكومة. والاجتماع الذي سيحضره وزراء من البلدين، سيركز على دعم الإصلاحات في السعودية والعلاقات التجارية والدفاع والأمن، حسب الحكومة البريطانية. وأوضح الناطق باسم ماي أن "جزءا مهما من الزيارة سيتركز على وسائل دعم السعودية لدفع هذه الإصلاحات وتكثيفها"، مشيرا إلى تخفيف منع النساء من المشاركة في الألعاب الرياضية والذهاب إلى السينما أو قيادة السيارة في المملكة.

مشاهدة الفيديو 01:56
بث مباشر الآن
01:56 دقيقة

معاناة أطفال اليمن بسبب الحرب والمجاعة كما ترويها طبيبة يمنية

دعوات للاحتجاج ضد الحرب في اليمن

وخلال زيارة ولي العهد السعودي ستنظم مجموعة "أوقفوا الحرب" تجمعا احتجاجيا أمام مقر الحكومة البريطانية اليوم الأربعاء لإدانة "القصف الوحشي وغير المشروع" في اليمن ودعم لندن للرياض. كما ستقوم منظمة "سيف ذي تشيلدرن" غير الحكومية بتنظيم احتجاج على الحرب في اليمن بوضع تمثال بحجم طفل أمام مقر البرلمان "لجلب الانتباه إلى العنف الذي تغذيه جزئيا قنابل بريطانية الصنع".

 واوقعت المعارك بين القوات الحكومية المدعومة خصوصا من السعودية والإمارات من جهة والمتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران من جهة أخرى، نحو عشرة آلاف قتيل وأوصلت اليمن إلى حافة المجاعة بعد ثلاث سنوات من الحرب.

 وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اعتبر في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أمس الثلاثاء أن السعودية تخوض "حربا عادلة" في اليمن "بدعم من القانون الدولي"، محمّلا المتمردين المسؤولية عن سقوط ضحايا.

 وإزاء دعوات ناشطين إلى إنهاء تصدير السلاح البريطاني للسعودية، قال المتحدث باسم الحكومة، إن المملكة المتحدة وضعت "أحد أمتن أنظمة مراقبة صادرات الأسلحة في العالم".

ع.ج/ ع.ج.م (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان