النواب الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية والإمارات | أخبار | DW | 18.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

النواب الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية والإمارات

صوت مجلس النواب الأمريكي لصالح مشاريع قرارات توقف صفقات أسلحة للسعودية والإمارات يشبه في استخدامها في حرب اليمن، وأحال المشاريع إلى البيت الأبيض حيث من المتوقع ان يواجهها ترامب بـ"فيتو رئاسي".

Jemen Saudi-Arabische Truppen (picture-alliance/dpa)

يشتبه في أن الأسلحة تستخدم في انتهاكات في اليمن

أقر مجلس النواب الأمريكي الأربعاء (17 يوليو/ تموز)، ثلاثة مشاريع قرارات تتعلق بوقف صفقات بيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار للسعودية وحلفاء آخرين لواشنطن، في خطوة تشكل صفعة للرئيس دونالد ترامب الذي من المرجح أن يستخدم الفيتو ضد القرار.

والنواب الذين يشعر الكثير منهم بالغضب تجاه المملكة بسبب دورها في مقتل الصحافي جمال خاشقجي العام الماضي، أقروا ثلاثة قرارات توقف صفقات أسلحة أثارت الجدل بعد الإعلان عنها بموجب إجراءات طوارئ وبدون عرضها على الكونغرس.

وسبق أن أقرت هذه القرارات في مجلس الشيوخ، لذا سيتم إرسالها في خطوة لاحقة إلى البيت الأبيض حيث من المتوقع ان يواجهها ترامب بـ"فيتو رئاسي" سيكون الثالث له منذ توليه منصبه.

ومع أن مجلس النواب وافق على وقف مبيعات الأسلحة بغالبية مريحة، إلا ان القرار كان يحتاج إلى خمسين صوتا إضافيا ليحظى بغالبية الثلثين المطلوبة لتخطي "فيتو" ترامب.

ويسعى ترامب لعقد 22 صفقة بيع أسلحة منفصلة مع السعودية  والإمارات والأردن تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها، في وقت يتصاعد فيه التوتر في الشرق الأوسط.

مشاهدة الفيديو 02:01

مسائية DW # السعودية تستثمر في "أسلحة الصين الجديدة"..ما الذي فعلته بأسحلة ترامب؟

ويعتبر معارضون أن صفقات الأسلحة هذه ستؤجج الحرب المدمرة في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفا مدعوما من الولايات المتحدة ضد الحوثيين. وتسببت هذه الحرب حسب الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وفي تطور ذي صلة، ذكرت شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية الخميس أن الولايات المتحدة بصدد إرسال 500 جندي أمريكي إلى قاعدة الأمير سلطان شرق العاصمة الرياض
ونقلت الشبكة عن مسؤولين دفاعيين اثنين لم تكشف عنهما، أن هناك قوة صغيرة حاليا في الموقع مع وجود استعدادات لاستقبال بطارية لنظام الدفاع باتريوت وتطوير مدرج للطائرات.
وتقول الولايات المتحدة إنها ملتزمة بمساعدة السعودية ضد أي عدوان إيراني محتمل.
وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء بأنه لم يتم إخطار الكونغرس رسميا بنشر القوات، غير أنها نقلت عن مسؤول لم تكشف عنه أن إعلانا في هذا الصدد متوقع بحلول الأسبوع المقبل.

و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)


 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة