النقابات الألمانية تندد ″بالتحريض″ ضد اللاجئين | معلومات للاجئين | DW | 01.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

النقابات الألمانية تندد "بالتحريض" ضد اللاجئين

دعا اتحاد النقابات الألماني في مهرجاناته الخطابية بمناسبة عيد العمال العالمي إلى مكافحة اليمين المتطرف ومعاداة الأجانب. وشهدت المظاهرات في عديد من المدن الألمانية وقوع صدامات بين متظاهرين يمينيين ويساريين.

عبر اتحاد النقابات الألماني اليوم الأحد (الأول من مايو/أيار 2016) عن معارضته لمعاداة الأجانب واليمين المتطرف خلال مسيرته التقليدية بمناسبة الاحتفال بيوم العمال العالمي الموافق للأول من شهر أيار/مايو. وقال رئيس الاتحاد راينر هوفمان اليوم بمدينة شتوتغارت الألمانية: "ما يدعو إليه الشعبويون اليمينيون، ليس له أي علاقة بالتكاتف الاجتماعي أو العدالة الاجتماعية أو العولمة العادلة أو حتى بالتضامن".

وأشار المسؤول العمالي في تصريحاته إلى مؤتمر "حزب البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي المنعقد حاليا في شتوتغارت. وانتقد هوفمان "التحريض" الذي يمارسه هذا الحزب اليميني الشعبوي ضد الأجانب واللاجئين على وجه الخصوص. وقد عرض هوفمان يوم العمال هذا العام تحت شعار "حان الوقت للتضامن".

وفي مدينة تفيكاو شرقي البلاد حاولت مجموعة من المتظاهرين اليمينيين التشويش على خطاب وزير العدل الألماني هايكو ماس، وتدخلت الشرطة لحماية المنصة. وفي بلدة بلاون وقعت صدامات بين يمينيين متطرفين ويساريين مع رجال الشرطة التي تحدثت عن "اندلاع أعمال عنف كبيرة". وأصيب العديد من الأشخاص بجروح، وشهدت البلدة قدوم الكثير من النازيين الجدد من مختلف أنحاء ألمانيا.

Tag der Arbeit Deutschland Maikundgebung in Berlin DGB Chef Hoffmann

رئيس اتحاد النقابات الألماني راينر هوفمان

وفي هامبورغ شمال ألمانيا هاجم نحو 100 من اليساريين عقب المهرجان الخطابي لاتحاد نقابات العمال الشرطة التي ألقوا عليها زجاجات. وكان حوالي 1.800 شخص من اليسار المتطرف قد تظاهروا أمس السبت في هامبورغ حيث حصلت مواجهات صغيرة، حسب الشرطة التي ألقت القبض على شاب في الـ 24 من عمره يُشتبه في إضرامه النار في سيارة للجيش.

وفي مدينة شفيرين بشرق البلاد طردت الشرطة نحو مائة من الأشخاص الملثمين من اليسار الذين كانوا قبالة 400 من أنصار الحزب الوطني الألماني اليميني المتطرف. وفي مدينة بوخوم وسط غرب ألمانيا وقعت صدامات بين عناصر الحزب الوطني الألماني المتطرف المعروف باسم حزب "النازيين الجدد" وآخرين مناهضين لهم رموا بالحجارة وجرحوا عددا من أفراد الشرطة.

وأفادت معطيات اتحاد النقابات الألماني أن نحو 6000 شخص حضروا المهرجان الخطابي الرئيس في مدينة شتوتغارت، في حين تحدثت الشرطة عن 1.600 مشارك. وقال اتحاد النقابات إن 390.000 شخص شاركوا على مستوى كافة ألمانيا في فعاليات يوم العمال العلمي.

م.أ.م/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان