المغرب يقطع علاقاته مع إيران ويتهمها وحزب الله بدعم بوليساريو | أخبار | DW | 01.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المغرب يقطع علاقاته مع إيران ويتهمها وحزب الله بدعم بوليساريو

أعلن المغرب قطع علاقاته مع إيران، متهما طهران وحزب الله بدعم البوليساريو وتدريب وتسليح مقاتليها. وفيما تضامنت السعودية مع المغرب، نفي حزب الله التهمة مشيرا إلى ضغوط إسرائيلية سعودية على الرباط.

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة اليوم الثلاثاء(الأول من ايار/مايو 2018) إن المملكة ستقطع علاقاتها مع إيران بسبب دعم طهران لجبهة البوليساريو التي تسعى لاستقلال الصحراء الغربية. وذكر بوريطة للصحفيين أن المغرب سيغلق سفارته في طهران وسيطرد السفير الإيراني في الرباط. وقال إن إيران وحليفتها اللبنانية، جماعة حزب الله الشيعية، تدعمان البوليساريو بتدريب وتسليح مقاتليها عن طريق السفارة الإيرانية في الجزائر.

وأضاف "هذا القرار جاء كرد فعل على تورط أكيد لإيران من خلال حزب الله مع جبهة البوليساريو ضد الأمن الوطني ومصالح المغرب العليا". وتابع قائلا "مسؤول في حزب الله في سفارة إيران بالجزائر كان ينسق مع مسؤولي حزب الله وجبهة البوليساريو وهذا لا يمكن أن يكون دون علم الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وذكر الوزير المغربي أن "مسؤولين كبارا من حزب الله زاروا تندوف (مقر جبهة البوليساريو على الأراضي الجزائرية) في 2016 لالتقاء مسؤولين عسكريين في البوليساريو". وأكد أن حزب الله أرسل صواريخ أرض جو من طراز سام 9 وسام 11 وستريلا هذا الشهر إلى البوليساريو.

وأضاف بوريطة أن "نقطة التحول كانت في 12 آذار/مارس 2017 حين اعتقل في مطار الدار البيضاء قاسم محمد تاج الدين بناء على مذكرة اعتقال دولية صادرة عن الولايات المتحدة تتهمه بتبييض الأموال والإرهاب، وهو أحد كبار مسؤولي مالية حزب الله في إفريقيا". وتابع "بدأ حزب الله يهدد بالثأر بسبب هذا الاعتقال وارسل أسلحة وكوادر عسكرية إلى تندوف لتدريب عناصر من البوليساريو على حرب العصابات وتكوين فرق كوماندوس وتحضير عمليات عدائية ضد المغرب". واكد "إرسال صواريخ سام 9 وسام 11 أخيرا إلى بوليساريو".

وكشف بوريطة أنه عاد للتو من إيران بعدما أبلغها بقرار المغرب قطع العلاقات. وأضاف أن السفير المغربي لدى طهران عاد بالفعل إلى المملكة وأن القائم بالأعمال الإيراني سيطرد اليوم على الفور.

ولم يصدر على الفور رد فعل إيراني على تحرك المغرب أو الاتهامات التي وجهها لها، فيما نفى حزب الله في بيان تدريب وتسليح الجبهة وقال إن المغرب اتخذ قراره "بفعل ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية".

وأعلنت السعودية إدانتها للتدخلات الإيرانية في شؤون المغرب الداخلية "عبر أداتها الإرهابية ميليشيا حزب الله الإرهابية". واعرب مصدر مسؤول في الخارجية السعودية عن وقوف المملكة إلى جانب المملكة المغربية في كل ما يهدد أمنها واستقرارها ووحدتها الترابية. وأضاف المصدر، أن حكومة المملكة تدين تدريب حزب الله اللبناني لـ"عناصر ما يسمى بجماعة البوليساريو بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة المغربية الشقيقة"، حسبما ذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس).

وتستضيف الجزائر مخيمات للنازحين من منطقة الصراع وأعضاء البوليساريو لكنها تنفي دعم الجبهة عسكريا.

وأعلن المغرب الصحراء الغربية أرضا تابعة له بعد رحيل الاستعمار الإسباني، لكن جبهة البوليساريو خاضت حرب عصابات من أجل استقلال الشعب الصحراوي إلى أن تم التوصل عام 1991 إلى اتفاق لوقف إطلاق النار تراقبه قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة.

ومنطقة الصحراء الغربية مقسمة فعليا بواسطة ساتر ترابي يفصل منطقة يسيطر عليها المغرب ويصفها بأنها أقاليمه الجنوبية عن أرض خاضعة لهيمنة البوليساريو، مع وجود منطقة عازله بين المنطقتين تراقبها الأمم المتحدة.

وكان المغرب قطع عام 2009 علاقاته الدبلوماسية مع إيران متهما إياها بالتشكيك في الحكم السني في البحرين ذات الأغلبية الشيعية. واستعاد البلدان العلاقات تدريجيا بحلول 2014 لكنها لم تكن قوية مطلقا في ظل مساندة الرباط للسعودية خصم طهران اللدود.

ع.ج.م/ح.ع.ح (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان