المغرب يستدعي السفير الأمريكي بسبب تقرير الخارجية عن حقوق الإنسان | أخبار | DW | 19.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المغرب يستدعي السفير الأمريكي بسبب تقرير الخارجية عن حقوق الإنسان

قالت وزارة الخارجية المغربية إنها استدعت السفير الأمريكي بالرباط للاحتجاج على التقرير السنوي للخارجية الأمريكية عن حقوق الإنسان في المملكة. وأضافت الحكومة المغربية في بيان أن التقرير شائن واحتوى على "مناورات وأكاذيب".

استدعت الخارجية المغربية الأربعاء (18 مايو/ أيار 2016) السفير الأمريكي في المغرب بحضور مدير المخابرات الخارجية لتبليغه احتجاجها على ما تضمنه تقرير الخارجية الأمريكية بشأن وضع حقوق الإنسان في المغرب، على ما أفاد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المغربية.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، حسب بيان تلقت "فرانس برس" نسخة منه إنه تم أمام السفير الأميركي دوايت بوش "استعراض ثلاث حالات تؤكد التلاعب الثابت، والأخطاء الفادحة المرتبطة بالوقائع في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول وضعية حقوق الإنسان بالمملكة".

وذكر البيان حالتين لناشطين حكما بالسجن لادعائهما التعرض للتعذيب إضافة إلى حالة صحافي ثالث حكم بالسجن أربعة أشهر مع وقف النفاذ بتهمة التشهير بمدير المخابرات الداخلية. وانتقد تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الصادر في نيسان/أبريل أوضاع حقوق الإنسان في المغرب بشدة، حيث تحدث عن "استخدام مجموعة من أساليب التعذيب على يد قوات الأمن لنزع الاعترافات بالجرائم، إضافة لعدم وجود تحقيقات ومحاكمات للأفراد المتهمين بالتعذيب".

واعتبر التقرير نفسه أن "أوضاع السجون المغربية سيئة، ولا تخضع للمعايير الدولية"، مؤكدا أن "الحكومة (المغربية) تستخدم بعض القوانين لتقييد منظمات حقوق الإنسان المستقلة والصحافة ووسائل الإعلام". وبحسب المتحدث باسم الخارجية المغربية فإن "الحكومة المغربية تأمل أن لا تنكر الخارجية الأمريكية هذه الحالات الملموسة، كما أن المغرب الواثق من تأكيداته، يمتلك أدلة أخرى على حالات أخرى، وهو مستعد لإثبات طابعها الزائف".

ع.ش/ س.ك (رويترز، أ ف ب)

إعلان