المعالم الأثرية اليمنية.. ضحية الحروب والإهمال وعبث الإنسان | الرئيسية | DW | 22.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

المعالم الأثرية اليمنية.. ضحية الحروب والإهمال وعبث الإنسان

شهد اليمن حروبا وصراعات مسلحة وكانت المواقع التاريخية تتعرض فيها للتدمير والنهب والتهريب. وزاد تعرضها لمثل هذه الأعمال في حرب 2015 لوجودها مباشرة في مناطق الصراع وتحويلها إلى ساحات معارك واستخدامها كمتاريس عسكرية.

شهد اليمن حروبا وصراعات سياسية مسلحة، كانت المواقع التاريخية تتعرض فيها للتدمير والنهب والتهريب. وزاد تعرضها لمثل هذه الأعمال في حرب 2015 لوجودها مباشرة في مناطق الصراع المسلح وتحويلها إلى ساحات معارك واستخدامها من قبل أطراف الصراع كمتاريس عسكرية، وهذا يعرضها للقصف والدمار. عميدة شُعلان الخبيرة اليمنية في آثار شبه الجزيرة العربية ولغاتها تسلط الضوء لموقع قنطرة على التهديد الخطير المحدق بالإرث الحضاري الإنساني في اليمن.

تكتسب الآثار في بلد ما قيمتها من كونها نتاج حضارة عريقة أسهمت بنصيب وافر في بناء الحضارة الإنسانية عموماً، إذ تصبح حينئذ تراثاً إنسانياً ينبغي على كل شعوب العالم المشاركة في العناية به والمحافظة عليه. والآثار اليمنية، هي شواهد مادية على فترات حضارة أزدهرت عبر مراحل مختلفة من تاريخ اليمن الذي يمتد لأكثر من أربعة آلاف سنة، ومن أهمها السدود، والقصور، والمعابد، والأسوار، والتماثيل، والمساجد، والقلاع، والحصون، وغيرها.

وتوجد أهم المواقع الأثرية لفترة ما قبل الإسلام في اليمن، في السهول والوديان، وفي أطراف القيعان الجبلية من المرتفعات الوسطى؛ منها الحدأ ورداع والبيضاء وغيرها. ومن أشهر الممالك اليمنية القديمة: مملكة سبأ في مأرب، ومملكة معين في الجوف، ومملكة قتبان في بيحان، ومملكة أوسان في مرخة، ومملكة حضرموت في شبوة.

وفي الفترة التاريخية الإسلامية ترك لنا اليمنيون مآثر معمارية وحضارية تميزت بالمحافظة على استمراريتها بأصالة الحضارة اليمنية القديمة ضمن التراث الإسلامي؛ منها مخطوطات كثيرة في مختلف أنواع المعارف، أو على شكل مآثر عمرانية، وزخارف إسلامية بديعة في المساجد، والمدارس الإسلامية، والقلاع والحصون التاريخية. إلى جانب ذلك تلك المدن التاريخية التي احتفظت بطابعها اليمني الأصيل، والتي تعد بمثابة متاحف إسلامية مفتوحة وفريدة، ولعل من أهم المدن التاريخية؛ مدينة شبام حضرموت، ومدينة صنعاء القديمة، ومدينة زبيد، ومدينة صعدة، ومدينة جبلة.

المواقع الأثرية ضحية الصراعات والسلب والنهب

شهد اليمن عبر تاريخه الحديث حروباً وصراعات سياسية مسلحة، وكانت المواقع الأثرية والمعالم التاريخية تتعرض كل مرة للتدمير، والنهب، والتهريب. وزاد تعرض هذه المواقع والمعالم لمثل هكذا أعمال في الآونة الأخيرة نظرا لوجودها مباشرة في مناطق الصراع المسلح، وهذا ما من شك يشكل تهديداً خطيراً يضاف إلى سلسلة التهديدات التي تواجهها هذه المواقع، خاصة أنها تحولت هي نفسها إلى ساحات معارك واشتباكات، إذ اُستخدمت من قبل أطراف الصراع كمواقع عسكرية استراتيجية، ودفاعية، وهذا ما يعرضها للقصف والدمار.

Jemen Mondtempel von Marib

موقع أثري في مأرب

وبدخول اليمن في صراع مسلح مابين "تنظيم القاعدة"، و"الجيش اليمني" دخلت المواقع الأثرية والمباني والمدن التاريخية وبعض المتاحف اليمنية منعطفاً خطيراً جعلها عرضة للعبث والسرقة والتدمير مجددا. وبتعدد مسارح هذا الصراع اتّسعت مخاطرها على المواقع الأثرية والمدن التاريخية، حيث يتمترس بعض أطراف الصراع اليمني فيها، وما من شك بأن هذه التمترسات لها تداعيات كارثية عليها، ومن هنا كانت الدعوات إلى خروج أطراف النزاع من المواقع الأثرية والمباني والمدن التاريخية وعدم اتخاذها ساحات حرب واجباً وطنياً وأخلاقياً.

ومن بين المواقع الأثرية والمآثر المعمارية والتاريخية "مسجد ومدرسة العامرية" في مدينة رداع، وهي من أهم المساجد والمدارس القديمة والأثرية في اليمن، يعود تاريخ بنائها لعام (910هـ/1504م)، من عهد الملك "الظافر عامر بن عبد الوهاب"، ملك الدولة الطاهرية. وقد فازت بجائزة "الآغاخان" في العمارة الإسلامية في حماية التراث العالمي، ومرشحة لإدراجها ضمن قائمة التراث العالمي، ولكنها تحولت إلى ساحة قتال بين الأطراف المتصارعة؛ "أنصار الشريعة" التابع لتنظيم القاعدة، من جهة والجيش اليمني من جهة أخرى في نهاية العام (2011)، الأمر الذي تسبب بأضرار كبيرة للموقع. كما أن أجزاء من سور القلعة التاريخية لمدينة رداع، والتي يعود تاريخ بنائها إلى عهد الملك الحميري شمر يهرعش، الذي حكم في القرن الثالث للميلاد، قد تعرض هو الآخر للضرر والتصدع بسبب نيران القصف المتبادل بين "مليشيات الحوثيين" من جهة، وبين "أنصار الشريعة" من جهة أخرى في العام (2014).

ومنذ انطلاق "عاصفة الحزم" في اليمن في تاريخ 26 / 03 / 2015 صارت المواقع الأثرية والمعالم التاريخية والأثرية تحت القصف من مختلف الأطراف؛ "مليشيات الحوثيين" من جهة، و"لجان المقاومة الشعبية" من جهة أخرى، وغارات طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة ثالثة.

إحصائية أولية بأضرار الحرب الأخيرة

وبحسب الإحصائيات الرسمية المتوفرة لدى الهيئة العامة للآثار والمتاحف اليمنية تم رصد عشرات المواقع المتضررة بنيران القصف الأخير، سواء بالقذائف، أو الأسلحة الخفيفة أو الثقيلة، أو مضادات الطيران، أو بالغارات الجوية للتحالف العربي، بحسب ما كشف مهند السياني رئيس الهيئة وفقاً للبلاغات التي تلقتها الهيئة، التي لا تستطيع النزول الميداني لحصر وتوثيق الأضرار في بعض المناطق التي ما تزال مشتعلة.

Jemen Drachenbaum auf der Insel Sokotra im Indischen Ozean

جزيرة سقطرى: من أكبر وأغرب المحميات الطبيعية في العالم. فيها حيوانات نادرة وحوالي 800 نوع من النباتات المهددة بالانقراض.

ومن المواقع التي طالها التدمير الكلي أو الجزئي، في محافظة صنعاء؛ "مسجد وضريح الإمام عبدالرزاق ابن همام الصنعاني" والمتوفى في العام (211 هجرية) في منطقة حمراء بقرية دار الحيد بمديرية سنحان. وفي محافظة الضالع؛ "دار الحسن" الأثري في قرية دمت التاريخية التي تعود إلى فترة عصور ما قبل الإسلام. وفي محافظة عدن، تعرض لأضرار القصف الطابق الثالث من "المتحف الوطني"، الذي يعود تاريخ بنائه إلى عهد السلطان "فضل بن علي العبدلي" في العام (1912م)، و"مسجد جوهرة" التاريخي، كما تعرضت لأضرار القصف "قلعة صيرة" التاريخية، التي تعد من أبرز قلاع وحصون مدينة عدن، وقد بنيت في القرن الحادي عشر الميلادي، وكان للقلعة دور دفاعي في حياة المدينة خلال المراحل التاريخية لمدينة عدن.

وفي محافظة تعز، تعرضت لأضرار جسيمة وبالغة من أثار القصف الجوي "قلعة القاهرة" التاريخية، ويعود بناؤها إلى عهد الدولة الصليحية (1045-1138م)، وتعد النواة الأولى لنشأة مدينة تعز. وقد قامت بأدوار عسكرية وسياسية هامة خلال تاريخها الطويل، وليس ذلك فحسب بل أن الأيوبيين عندما دخلوا اليمن (1173م) جعلوها مقراً لإقامتهم، كما أصبحت بعد ذلك مقراً لحكم الرسوليين الذين حكموا اليمن بين (1229-1454م).

وفي صعدة، تعرضت لغارات القصف الجوي المدينة القديمة في مركز المحافظة، وكذلك "جامع الإمام الهادي إلى الحق يحي بن الحسين بن القاسم"، الذي يعد أقدم جوامع مدينة صعدة وأهمها، حيث يعود تاريخ بنائه إلى العام (290 هجرية).

أما في محافظة صنعاء، فقد تعرض لغارات القصف الجوي (قصر السلاح) الذي يعتقد أنه مقام على أنقاض "قصر غُمدان" الشهير، الذي كان يعتبر من عجائب الهندسة المعمارية ومن أقدم القصور في العالم، وجاء ذكره في كتاب "الإكليل" الجزء الثامن، للمؤرخ والجغرافي اليمني أبو محمد الحسن الهمداني الذي عاش في (القرن الرابع الهجري/ العاشر ميلادي)، وذكر أن الملك "سيف بن دي يزن" هو أشهر وآخر ملوك الدولة الحميرية، والذي حكم في القرن السادس للميلاد، الذين سكنوا بهذا القصر. كما وصفه الرحالة محمد القزويني كأحد عجائب بلاد العرب. وتعرضت أيضاً بعض المنازل في مدينة صنعاء القديمة و"قرية فج عطان" الأثرية لأضرار كبيرة من جراء القصف.

وفي محافظة الجوف، تعرض للأضرار وتدمير أجزاء كبيرة منه "سور مدينة براقش" الأثرية، والتي تعود إلى فترة ما قبل القرن الخامس قبل الميلاد. وفي مدينة صرواح في محافظة مأرب، تعرضت جدران المعبد المعروف باسم "معبد أوعال صرواح" إلى التشقق في الكثير من ملحقات المعبد وأجزائه خاصة السور، ويعود تاريخ هذا المعبد إلى عهد الدولة السبئية، وهو ضمن المواقع الأثرية التي قامت البعثة الألمانية بالتنقيب فيه، وكشفت في العام (2005) عن أهم وأكبر نقش سبئي يعود تاريخه إلى القرن السابع قبل الميلاد.

إدانات واسعة واليونسكو تدق ناقوس الخطر

أطلقت السلطات اليمنية المعنية بالآثار والمدن التاريخية، ومنظمات المجتمع المدني المعنية بشؤون الآثار، والمختصون والأكاديميون، وأساتذة الجامعات اليمنية سلسلة من النداءت والتحذيرات دعت فيها جميع أطراف النزاع إلى الابتعاد عن هذه المدن والمواقع الأثرية، وتحييدها عن جغرافية الصراع، وإنقاذ ما تبقى من الإرث الحضاري الإنساني، باعتبارها إرثاً إنسانياً ينبغي المحافظة عليه.

بموجب المعاهدات الدولية، واتفاقية لاهاي بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة النزاع المسلح وبروتوكولاها للعام (1954) واتفاقية اليونسكو بشأن التراث العالمي للعام (1972)، فقد تلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) تقارير عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بمواقع التراث الثقافي البارزة في اليمن، ودعت المديرة العامة للمنظمة السيدة "إيرينا بوكوفا" جميع الأطراف إلى حماية التراث الثقافي لليمن، وطالبت أن "تمتنع كافة الأطراف المشتركة في القتال الدائر عن استهداف مواقع التراث الثقافي والأبنية التاريخية من خلال عمليات القصف أو الضربات الجوية أو استخدامها لأغراض عسكرية".

ذكر بأن منظمة اليونسكو كانت قد تبنت في العام (1984) مشروع الحملة الدولية لحماية صنعاء القديمة، وساهمت بإعادة بناء سور المدينة التاريخي، وترميم العديد من مبانيها، وإصلاح الجسور والممرات الداخلية في المدينة بنفس نمطها القديم. كما قامت بإدراج عدد من المدن والمواقع اليمنية ضمن قائمة التراث العالمي، وهي: مدينة شبام حضرموت في العام (1982)، ومدينة صنعاء القديمة في العام (1986)، ومدينة زبيد في العام (1993)، وجزيرة سقطرى في العام (2008). وكان هناك مقترح لإدراج مدينة صعدة، ضمن قائمة التراث العالمي، لكن لا يعرف مدى تحقق هذا الهدف بعد أن تعرضت المدينة، التي تشكل معقلاً للحوثيين، للقصف العنيف سيما من قبل طيران التحالف العربي.

عميدة شعلان

حقوق النشر: موقع قنطرة 2015 ar.qantara.de

الكاتبة: أ.د. عميدة شعلان، أستاذة آثار ولغات شبه الجزيرة العربية - جامعة صنعاء.

إعلان