المعارضة السورية تعلق محادثات السلام لأجل غير مسمى | أخبار | DW | 19.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المعارضة السورية تعلق محادثات السلام لأجل غير مسمى

فيما أعلنت المعارضة السورية تأجيل محادثات السلام لأجل غير مسمى، أكد الكرملين أن موسكو تؤيد استمرار المحادثات السورية في جنيف. يأتي ذلك وسط اتهامات روسية للمعارضة السورية بأنها تخضع للمتطرفين.

قال جورج صبرا المعارض السوري البارز اليوم الثلاثاء (19 أبريل/نيسان 2016) إن محادثات السلام السورية تأجلت لأجل غير مسمى واستئنافها يعتمد على "تصحيح مسار المفاوضات" والأحداث على الأرض. وتابع لتلفزيون أورينت "المفاوضات ليس هناك موعد زمني لها. الموعد هو تنفيذ الأمور على الأرض. كذلك أيضا تصحيح مسار المفاوضات. ما لم يتم ذلك سيبقى المدى الزمني لها مفتوحا". وأضاف أن المعارضة أيضا "لديها شكوى كبيرة من الموقف الأمريكي. الموقف الأمريكي يدفع باستمرار باتجاه أن تبقى المفاوضات قائمة دون أن نتلقى شيئا حقيقيا من الوعود الكثيرة."

ودعا صبرا القوى الدولية أيضا إلى إمداد السوريين بما يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم قائلا "من واجب المجتمع الدولي أن يمكنهم من الدفاع عن أنفسهم ويزودهم بما يمكنهم من فعل ذلك."

في غضون ذلك، أكد رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية اليوم الثلاثاء أن الهيئة قررت تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف بشأن الأزمة السورية . وقال حجاب في مؤتمر صحفي في جنيف اليوم :"لن نقبل أن نفاوض بينما شعبنا يموت من القصف والجوع"، وأكد أن النظام استغل الهدنة المفاوضات وزاد من معاناة السوريين.

وأضاف:"منذ بدأت العملية السياسية زادت المعاناة ولم يتم رفع الحصار عن أي بلدة بل زاد عدد البلدات المحاصرة ... النظام واصل حصار المدنيين ولم يكترث لهدنة أو لمحادثات... النظام يواصل عمليات قصف المدنيين والتهجير والفرز الديموغرافي". واتهم موسكو بأنها "تمثل المظلة السياسية والعسكرية للنظام".

من جهته، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن روسيا تؤيد تماما استمرار محادثات السلام السورية في جنيف في تعليق على قرار المعارضة السورية تأجيل المفاوضات إلى أجل غير مسمى. وأضاف قائلا: "تم التأكيد أمس على الحاجة إلى استمرار الحوار والمحافظة على نظام وقف إطلاق النار خلال اتصال هاتفي بين الرئيس (فلاديمير) بوتين والرئيس (الأمريكي باراك) أوباما."

يأتي ذلك، فيما اعتبر أليكسي بورودافكين المندوب الروسي الدائم لدى مقر الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية في جنيف أن وفد اللجنة العليا للمفاوضات في جنيف "تغلب عليه متطرفون". ونقلت "روسيا اليوم" عن بورودافكين القول اليوم الثلاثاء :"نأسف لتعليق وفد اللجنة العليا للمفاوضات مشاركته في المفاوضات. إن هذا قرار خاطئ من جانبهم. والأسباب التي تستند إليها اللجنة العليا للمفاوضات في رفضها المشاركة في المفاوضات غير مقنعة على الإطلاق". وأضاف :"تعليق مشاركة اللجنة العليا للمفاوضات في مفاوضات جنيف دليل على أنه للأسف تغلب في هذا الوفد المتطرفون الذين لم يرغبوا من البداية في إجراء أي مفاوضات وقدموا شروطا مسبقة والذين في الحقيقة لا يزالون يعولون على استمرار النزاع المسلح الدموي في البلاد. إضافة إلى ذلك نرى للأسف أن بعض دول المنطقة تدعمهم".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن "المفاوضات ستستمر لأنه إلى جانب مجموعة الرياض، هناك كذلك مجموعات القاهرة وموسكو وحميميم للمعارضة السورية"، مضيفا أن "مواقفها السياسية متقاربة إلى حد كبيرة وأن هذه المجموعات تمثل جزءا من المعارضة المعتدلة السورية يمكن التوصل إلى اتفاق معها". واعتبر أن ممثلي الحكومة السورية في المفاوضات "يتصرفون بشكل بناء جدا ... إنهم مستعدون جيدا للمفاوضات ويجرونها بكل الصراحة ويسعون إلى تحقيق نتائج إيجابية".

ش.ع/ح.ح (رويترز، د.ب.أ)

مختارات