المعارضة الألمانية تطالب باستقبال مهاجرين من شمال أفريقيا | سياسة واقتصاد | DW | 15.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

المعارضة الألمانية تطالب باستقبال مهاجرين من شمال أفريقيا

طالب قادة من الحزبين الاشتراكي الديمقراطي والخضر المعارضين في ألمانيا باستقبال مهاجرين أفارقة في أعقاب تدفق آلاف المهاجرين التونسيين إلى إيطاليا، فيما سبق للمستشارة ميركل وأن قالت بضرورة حل المشاكل في دول المصدر.

default

أوروبا لا تتحدث بصوت واحد بخصوص سبل التعامل مع أزمة المهاجرين التونسيين.

ارتفعت أصوات المعارضة الألمانية مطالبة حكومة المستشارة أنغيلا ميركل باستقبال المهاجرين من إفريقيا في ظل تدفق اللاجئين من تونس على السواحل الإيطالية وقال زبستيان إداتي ، خبير الشؤون الداخلية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في تصريحات لصحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" الألمانية إن طلبات اللجوء إلى ألمانيا خلال السنوات الأخيرة يتيح الفرصة إلى استقبال نسبة معينة من المهاجرين الأفارقة في البلاد.

وأضاف إداتي "إننا بحاجة إلى قاعدة أوروبية لتوزيع المهاجرين الشرعيين وفقا لعدد السكان وقواعد استقبال اللاجئين في جميع الدول الأعضاء بالاتحاد". ومن جانبه طالب رئيس حزب الخضر، سيم أوزدمير ، الدول الواقعة شمال الاتحاد الأوروبي بعدم التخلي عن الدول الجنوبية التي تعاني من تدفق المهاجرين غير الشرعيين. وأضاف في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم إنه يتعين على مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي ، ووزراء داخلية الاتحاد الاجتماع بشكل عاجل والاتفاق على "تقسيم عادل للأعباء" بين الدول الأعضاء.

Italien Lampedusa Flüchtlinge Nordafrika Tunesien Boot Flash-Galerie

المعارضة الألمانية تدعو إلى توزيع عادل لطالبي اللجوء بين دول الاتحاد الأوروبي.

وفي سياق متصل طالبت الأمينة العامة لفرع منظمة العفو الدولية في ألمانيا، مونيكا لوكه، برلين بالتخلي عما أسمته "موقفها المعرقل لوضع قواعد تضامنية داخل الاتحاد الأوروبي لحل أزمة المهاجرين غير الشرعيين". ويذكر أن عددا من المسئولين في الحكومة الألمانية عارضوا استقبال مهاجرين من أفريقيا. وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه لا يمكن "أن يأتي جميع الناس الذين لا يريدون العيش في تونس حاليا إلى أوروبا". كما طالب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير من الحكومة الانتقالية في تونس بالعمل على وقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى إيطاليا.

ومن جانبه سبق لوزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله وأن عارض مقترحات إيطاليا بإرسال قوات أمن من دول الاتحاد الأوروبي إلى تونس لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين من هناك، معتبرا من ذلك قد ينتقص من السيادة التونسية.

(ح.ز / د.ب.أ )

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان