″المركزي لليهود″ في ألمانيا يطالب بتصدٍّ حازم لمعاداة السامية | أخبار | DW | 25.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"المركزي لليهود" في ألمانيا يطالب بتصدٍّ حازم لمعاداة السامية

طالب رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، جوزيف شوستر، بتصدٍّ حازم لكافة أشكال معاداة السامية في ألمانيا. تجدر الإشارة إلى أن عدة حوادث معاداة السامية في ألمانيا تثير ضجة منذ أسابيع.

قال جوزيف شوستر رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبيل مسيرة من المخطط تنظيمها مساء اليوم (الأربعاء 25 أبريل / نيسان 2018) في برلين لمناهضة معاداة السامية "لا ينبغي التسامح مع التعصب... بجانب الأوساط السياسية والمجتمع أرى الطوائف الدينية أيضا في وضع المسؤولية. ينبغي للاتحادات الإسلامية التصدي على نحو واضح يخلو من اللبس لمعاداة السامية بين صفوفها".

وأكد شوستر أن كل مواطن بإمكانه فعل شيء للتصدي لمعاداة السامية، وقال "كل فرد بإمكانه الاحتجاج على كراهية اليهود، سواء في مقر العمل أو في مترو الأنفاق أو في ملعب كرة القدم أو في دوائر العائلة والأصدقاء".

مشاهدة الفيديو 01:52

إحصاءات صادمة عن معاداة السامية في ألمانيا

وكانت تلميذة في الصف الثاني الابتدائي في إحدى المدارس الابتدائية في برلين تعرضت للإهانة من قبل تلاميذ أكبر سنا ينحدرون من عائلات مسلمة، وذلك بسبب الديانة اليهودية للتلميذة الصغيرة. كما تسبب اعتداء معاد للسامية في برلين في استياء مجتمعي أيضا، حيث هاجم لاجئ منحدر من سوريا شابا إسرائيليا يرتدي القلنسوة اليهودية (كيباه). ودعت الجالية اليهودية في برلين إلى تنظيم مسيرة مساء اليوم تحت شعار "برلين ترتدي كيباه". كما من المخطط أيضا التظاهر في مدن كولونيا وبوتسدام وإيرفورت لمناهضة معاداة السامية.

ويوم أمس الاثنين وصف المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا بأن معاداة السامية "خطيئة"". وقال رئيس المجلس أيمن مزيك في تعليق على العداء لليهود بين صفوف لاجئين في ألمانيا إن "معاداة السامية، العنصرية، الكراهية، هي ذنوب في الإسلام، ولهذا لن نتسامح معها أبدا". كلام ميزك جاء في مقال نشرته صحيفة "راينشر بوست" الصادرة في دوسلدورف.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة