المرصد السوري: صواريخ ″إسرائيلية″ تستهدف مواقع إيرانية بسوريا | أخبار | DW | 04.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المرصد السوري: صواريخ "إسرائيلية" تستهدف مواقع إيرانية بسوريا

قالت مصادر أمنية وأخرى بالمعارضة السورية إن قصفا صاروخيا يعتقد أنه إسرائيلي، وقع على مواقع عسكرية في حماة وطرطوس. وقد أسفر هذا القصف الذي قيل إنه على مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، عن قتلى وجرحى، حسب رواية رسمية.

Syrien Raketen über Damaskus (picture-alliance/AP Photo/H. Ammar)

صورة من الارشيف

استهدفت صواريخ إسرائيلية مساء الثلاثاء (الرابع من سبتمبر/ أيلول 2018) مواقع عسكرية إيرانية في محافظتي حماة وطرطوس المحاذيتين في سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.  وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "ضربات صاروخية إسرائيلية طالت مواقع تحوي منشآت عسكرية إيرانية، ما تسبب بدمار وأضرار مادية"، مشيراً إلى أن القصف استهدف منطقة قرب مدينة بانياس في ريف طرطوس الشمالي وجبال منطقة مصياف في ريف حماة الغربي.

وقالت مصادر أمنية سورية لوكالة الانباء الألمانية (د. ب. أ) إن "6 صواريخ استهدفت مبنى قيد الانشاء على أطراف مدينة مصياف في ريف حماة الغربي وسط سوريا". وأضافت "استهدفت عدة صواريخ أيضاً مقالع للحجارة بين قريتي الزلة ودير البخت قرب مدينة بانياس في محافظة طرطوس على الساحل السوري ". ورجحت المصادر أن "يكون مصدر الصواريخ التي استهدفت منطقة مصياف وبانياس هو الجيش الإسرائيلي".

وقال مصدر في المعارضة السورية لـ ( د. ب. أ ) إن "الموقع الذي تعرض للقصف في قرية حير عباس على طريق مصياف وادي العيون في محافظة حماة هو مستودع ضخم للسلاح للقوات الحكومية والإيرانية". وأضاف "الموقع الذي تم استهدافه في قرية حرف بنمرة وهو محجر سابق وتتخذه القوات الحكومية مستودعاً للسلاح باعتباره يقع وسط واد عميق "

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها نقلاً عن مصدر عسكري أن "منظومات دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي" بالطائرات في محافظتي حماة (وسط) وطرطوس (غرب).

وأضاف المصدر أن الغارات استهدفت "بعض مواقعنا العسكرية (...) وقد تم التعامل مع الصواريخ المعادية وإسقاط بعضها". وأسفر القصف، وفق ما نقلت سانا عن مدير مستشفى مصياف، عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف منطقة مصياف، إذ اتهمت دمشق في الـ22 من شهر تموز/ يوليو إسرائيل باستهداف أحد مواقعها العسكرية هناك.

إعلان إسرائيلي نادر

وغالبا ما تتهم الحكومة السورية المدعومة من موسكو إسرائيل باستهداف مواقعها العسكرية. ومنذ بدء النزاع في سوريا عام 2011، قصفت إسرائيل مراراً أهدافاً عسكرية للجيش السوري وأخرى لحزب الله في سوريا. واستهدف القصف الإسرائيلي مؤخراً مواقع إيرانية.

ونادراً ما تتحدث إسرائيل عن هذه العمليات، إلا أنها تكرر دائما أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا. وفي خطوة نادرة أكدت إسرائيل اليوم الثلاثاء  شن 200 غارة في سوريا خلال 18 شهرا بعد القصف الصاروخي لموقعين للقوات الحكومية السورية في طرطوس وحماة.

 ص.ش/ي.ب (أ ف ب، د ب أ)

مختارات