المرأة السعودية تشارك للمرة الأولى في انتخابات بلدية | أخبار | DW | 12.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المرأة السعودية تشارك للمرة الأولى في انتخابات بلدية

حتى الآن كانت السعودية الدولة الوحيدة في العالم، التي تمنع النساء من التصويت في الانتخابات. لكن الحال تغير اليوم السبت، حيث بدأت المرأة السعودية المشاركة في انتخاب مجالس بلدية في المملكة، كناخبة ومرشحة أيضا.

بدأت في السعودية اليوم السبت (12 ديسمبر/ كانون الأول 2015) عمليات التصويت في انتخابات بلدية هي أول اقتراع يتاح للنساء المشاركة فيه، ما قد يشكل خطوة تمهيدية على طريق تخفيف القيود الصارمة التي تفرضها عليهن المملكة. وبدأ الناخبون دخول مراكز الاقتراع في وسط الرياض حوالي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بالتوقيت العالمي الموحد)، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وتشارك في الانتخابات أكثر من 900 مرشحة يتنافسن مع قرابة ستة آلاف رجل في انتخابات 284 مجلسا بلديا على امتداد مساحة البلاد. وهذه المجالس هي الوحيدة المنتخبة، علما بأن دورها محدود ويرتبط بشكل عام بالاهتمام بالشوارع والساحات وشؤون بلدية أخرى.

ونظرا إلى أنظمة الفصل بين الجنسين في الأماكن العامة، لم يتح للنساء المرشحات لقاء الناخبين الرجال بشكل مباشر.

وتبلغ نسبة النساء من الناخبين أقل من عشرة بالمئة، والتوقعات بانتخاب سيدة متواضعة، إلا أن ثلث أعضاء المجلس يتم تعيينهم، ما يترك نوعا من الأمل للنساء بتسميتهن. ورحبت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية بالسماح للنساء المشاركة في الانتخابات اقتراعا وترشحا، مشيرة إلى أن المملكة لا تزال تميز بحق النساء في جوانب عدة.

وبدأت المملكة بتخفيف بعض هذه القيود في عهد العاهل الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز، الذي أقام أول انتخابات بلدية في 2005، وتعهد بإشراك النساء في دورة 2015.

ص.ش/ع.خ (أ ف ب)

مختارات