المدعي العام: مدبر هجمات باريس ليس بين موقوفي سان دوني | أخبار | DW | 18.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

المدعي العام: مدبر هجمات باريس ليس بين موقوفي سان دوني

قال المدعي العام لباريس إن ليس بوسعه تأكيد عدد أو هويات قتلى عملية مداهمة شقة فجر الأربعاء في ضاحية شمال باريس، والتي جرى خلالها اعتقال ثمانية أشخاص، ليس من بينهم العقل المدبر لهجمات باريس، الذي قالت صحيفة إنه قتل.

قال مدعي عام باريس، فرنسوا مولان، مساء الأربعاء (18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) إن العقل مدبر وراء اعتداءات الجمعة الماضية في باريس، عبد الحميد أباعود، ليس بين ثمانية أشخاص أوقفوا خلال مداهمة شقة فجر الأربعاء في ضاحية سان دوني شمال العاصمة، وإن العمل جار للتحقق من هويات القتلى في هذه العملية.

وكانت السلطات قد أعلنت مقتل شخصين على الأقل في المداهمة، ولكن المدعي العام قال مساء الأربعاء إن ليس بوسعه تأكيد لا عدد ولا هويات القتلى. وأضاف مولان أن "كل الأدلة" تشير إلى أن الموقوفين أو من قتلوا خلال العملية كان يمكن أن يبدأوا بتنفيذ اعتداء جديد بعد اعتداءات الجمعة التي خلفت 129 قتيلاً"، مشيراً إلى أن العملية تمت بعد تلقي معلومات الاثنين حول "وجود أباعود في فرنسا" والعثور على هاتف في سلة قمامة خارج صالة "باتاكلان" للحفلات وعليه رسالة تقول "انطلقنا، سنبدأ".

يذكر أن صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قد ذكرت نقلاً عن دوائر استخباراتيه أن عبد الحميد أباعود قد قتل في عملية المداهمة هذه.

ص.ش/ ي.أ (أ ف ب، رويترز)

مختارات