المدافع عن حقوق الإنسان الصيني شياوبو يفوز بنوبل السلام | سياسة واقتصاد | DW | 08.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

المدافع عن حقوق الإنسان الصيني شياوبو يفوز بنوبل السلام

أعلنت الأكاديمية السويدية للعلوم اليوم الجمعة فوز المنشق الصيني المسجون لياو شياوبو بجائزة نوبل للسلام 2010 ، وذلك تكريما لنضاله السلمي من أجل حقوق الإنسان، فيما اعتبرت الصين بأن هذا القرار سيضر بعلاقاتها مع النرويج.

default

المنشق الصيني ليو شياوبو يقضي حاليا عقوبة سجن مدتها 11 عاما

أعلنت الأكاديمية السويدية للعلوم اليوم الجمعة (8 تشرين الأول/ أكتوبر) في أوسلو عن فوز الصيني ليو شياوبو بجائزة نوبل للسلام هذا العام 2010. وأوضحت لجنة نوبل النرويجية أن اختيار شياوبو جاء تكريما له على نضاله من أجل حقوق الإنسان. وفي هذا السياق قال رئيس لجنة نوبل، ثوربيورن جاجلاند، أن اللجنة تعتقد "بوجود علاقة وثيقة بين حقوق الإنسان والسلام". مضيفا أن لياو تشياوبو، ألف "ميثاق 08" وهو بيان سياسي مشابه "لميثاق 77" الذي أعلن عنه معارضون سابقون في التشيك. ويقضي ليو حاليا عقوبة السجن لمدة 11 عاما بتهمة التحريض على تقويض سلطة الدولة في الصين.

وحظي ترشيح ليو بتأييد الفائز بجائزة نوبل للسلام ديزموند توتو رئيس الأساقفة السابق في جنوب أفريقيا والدالاي لاما الزعيم الروحي لسكان التبيت ضمن آخرين. ومن المقرر تقديم الجائزة وقدرها 10 ملايين كرونة (1.5 مليون دولار) في أوسلو في العاشرة من كانون ثان/ ديسمبر المقبل. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد فاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي تكريما "لجهوده غير العادية" في تعزيز الدبلوماسية الدولية.

اعتراض صيني

وفي رد فعلها قالت وزارة الخارجية الصينية إن منح جائزة نوبل للسلام لمعارض صيني يضر بالعلاقات الصينية النرويجية واعتبرته "مخالف كليا لمبادئ" هذه الجائزة. في غضون ذلك ذكرت قناة "إن.آر.كيه" النرويجية أن الشرطة الصينية منعت زوجة المعارض الصيني المعتقل ليو شياوبو الفائز بجائزة نوبل للسلام لعام 2010 من الحديث إلى الصحفيين.

وقال مراسل بالقناة النرويجية إنه كان خارج منزل الزوجين في الصين لكنه لم يتمكن من الحديث إلى زوجة المعتقل الصيني ليو. وذكرت وسائل إعلام نرويجية أيضا أن السلطات في الصين حجبت بث شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية إلى الصين. وقال ثوربجورن جاجلاند، رئيس لجنة نوبل، في وقت سابق للصحفيين في أوسلو إنه يأمل أن تساعد السلطات الصينية في نقل نبأ فوز الناشط المعتقل ليو إليه في السجن.

ترحيب ألماني وأوروبي

وقد هنأت الحكومة الألمانية المنشق الصيني ليو شياوبو على فوزه بجائزة نوبل للسلام وجددت دعوتها لإطلاق سراحه. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت اليوم الجمعة في برلين:"تأمل الحكومة الألمانية أن يتم الإفراج عن شياوبو وأن يتسلم الجائزة بنفسه". وأشار المتحدث إلى أن الحكومة الألمانية سعت دوما لإطلاق سراح شياوبو. من جهته قال وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله خلال مؤتمر صحفي في برلين اليوم: "أشعر بالسعادة لتكريم شجاعته (شياوبو) ونشاطه المتصل من أجل تحقيق الحرية وحقوق الإنسان". وأضاف في السياق ذاته: "أرحب بهذا القرار الشجاع الذي يرسل رسالة للعالم مفادها أن حقوق الإنسان ستكون محلا للدعم وهو أمر سيشجع المزيد من الأشخاص لمواصلة هذا العمل".

من جانبها دعت فرنسا وليو شيا، زوجة ليو شياوبو، إلى الإفراج عن المنشق الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 11 سنة بتهمة المس بسلطة الدولة. من جهة أخرى هنأ رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو شياوبو ورأى في ذلك "رسالة قوية لكل الذين يناضلون من أجل الحرية وحقوق الإنسان"، في المقابل أعربت منظمة العفو الدولية في بيان عن الأمل في ان يؤدي منح شياوبو جائزة نوبل إلى "تشديد الضغط الدولي من اجل الإفراج عنه والعديد من المعتقلين السياسيين" في الصين.

(ط.أ/ د ب أ/ رويترز/ أ ف ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

إعلان