1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الليرة التركية

يستمر تدهور الليرة التركية مع استمرار تراجع قيمتها إلى مستويات غير مسبوقة أمام الدولار الأمريكي. ومن أبرز أسباب هذا التراجع تبعات تدخل الرئيس اردوغان في السياسات النقدية وما تبعها من هروب لرؤوس الأموال.

شهدت الليرة التركية خلال تاريخها فترات تضخم أوصلت سعرها إلى الحضيض مقابل الدولار الأمريكي في تسعينات القرن الماضي. ومع النمو الاقتصادي الكبير الذي شهدته تركيا منذ بداية الألفية الحالية تم في عام 2004 حذف 6 أصفار من العملة ليبدأ الجيل الجديد من ليرة قوية ومستقرة. غير أن سياسات أردوغان وتيعات أزمة كورونا أدت وتؤدي إلى تدهور قيمتها بشكل متسارع.

مزيد من المقالات