اللجنة الرباعية تنتقد خطط الاستيطان الإسرائيلية | سياسة واقتصاد | DW | 19.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

اللجنة الرباعية تنتقد خطط الاستيطان الإسرائيلية

حثت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط في موسكو الحكومة الإسرائيلية على تجميد أنشطتها الاستيطانية داخل الأراضي الفلسطينية. كما أعربت اللجنة الدولية في بيان عن أملها في استئناف مفاوضات السلام في أقرب وقت ممكن.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يحث باسم اللجنة الرباعية إسرائيل على تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يحث باسم اللجنة الرباعية إسرائيل على تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية

طالبت اللجنة الرباعية للشرق الأوسط اليوم الجمعة (19 مارس / آذار) الحكومة الإسرائيلية بتجميد كل نشاط استيطاني بحسب بيان أصدرته إثر اجتماعها في موسكو. وانتقدت اللجنة، التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا، في بيان إعلان الحكومة الإسرائيلية الأخير ببناء 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية.

وأورد البيان، الذي تلاه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال مؤتمر صحافي أن "اللجنة الرباعية تحث الحكومة الإسرائيلية على تجميد كل أنشطة الاستيطان، بما فيها تلك المرتبطة بالنمو السكاني الطبيعي، وعلى إزالة كل الحواجز، التي أقيمت منذ آذار/مارس 2001 وعلى الامتناع عن القيام بأعمال هدم وطرد من القدس الشرقية". يشار إلى أن اجتماع الرباعية في موسكو قد ضم كل من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف بالإضافة إلى بان كي مون والممثلة العليا للشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاترين آشتون.

الخارجية الألمانية ترحب بنداء الرباعية

من جهته أعرب وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله عن تأييده لنداء اللجنة الرباعية وقال "يجب الآن على جميع أطراف النزاع بذل كل ما في استطاعتها حتى تنطلق مباحثات السلام في أقرب فرصة ممكنة". وأكد فيسترفيله أن اللجنة الرباعية أرسلت إشارة واضحة نيابة عن المجتمع الدولي لدفع عجلة المفاوضات والعمل على استقرار الوضع في المنطقة. ويذكر أن وزير الخارجية الألماني سيلتقي مع جورج ميتشل المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة الشرق الأوسط والذي يقوم بجهود الوساطة من أجل

بدء المباحثات غير المباشرة بين إسرائيل والفسطينيين.

تفاؤل حذر

US-Außenministerin Clinton zu Gesprächen in Moskau

كلينتون تؤكد أن استئناف محادثات السلام يصب أيضا في مصلحة إسرائيل

كما أعرب أعضاء اللجنة الرباعية عن التزامهم بمحادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية وعن أملهم في استئناف المفاوضات "في أقرب وقت ممكن". وفي هذا السياق أكدت هيلاري كلينتون بالقول: "إننا ملتزمون جميعا بإطلاق محادثات تقارب بين الإسرائيليين والفلسطينيين". كما أعرب بان كي مون عن أمله في أن تؤدي المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين في الشرق الأوسط إلى "تسوية" في غضون 24 شهرا المقبلين.

وجاءت المحادثات، التي تعقد على خلفية العلاقات المتوترة بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية، بعد إعلان بناء وحدات سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية. وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن استئناف المحادثات يصب في "صالح إسرائيل". أما وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف فقد حذر الجانبين من أن أي "إجراء أحادي الجانب" يهدد المحادثات ويعتبر "غير مقبول" من قبل اللجنة الرباعية.

ترحيب فلسطيني وتحفظ إسرائيلي

كما أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية في الوقت نفسه بأن العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل "متينة وثابتة". يأتي ذلك ردا على سؤال حول العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل إثر إعلانها الأخير مواصلة الاستيطان في القدس الشرقية. و أعربت اللجنة الرباعية كذلك عن "قلقها البالغ من التدهور المستمر للوضع في قطاع غزة، خصوصا الوضع الإنساني وحقوق الإنسان للسكان المدنيين".

ومن جهتها، رحبت السلطة الوطنية الفلسطينية بما جاء في بيان اللجنة الرباعية الدولية، معبرة عن أملها في تحويله إلى "آليات تلزم إسرائيل على الأرض" بوقف الاستيطان. ومن الجانب الإسرائيلي اعتبر مسؤول رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته، في اتصال هاتفي مع فرانس برس، أن إسرائيل سبق وأن "اتخذت خطوة عبر تجميد جزئي للاستيطان لعشرة أشهر من دون أن يشمل ذلك القدس".

(ش.ع / أ.ف.ب / د.ب.أ / رويترز)

مراجعة: هشام العدم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع