الكلاسيكو 271 بعيون الصحافة الألمانية | عالم الرياضة | DW | 07.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

الكلاسيكو 271 بعيون الصحافة الألمانية

كما جرت العادة، استأثر لقاء "الكلاسيكو" بين الغريمين ريال مدريد وبرشلونة بمتابعة إعلامية كبيرة حول العالم. الصحف الألمانية بدورها، علقت على هذه القمة الكروية التي انتهت بالتعادل، وهذا أبرز ما مميز تعليقاتها.

انتهى لقاء "الكلاسيكو" الأخير لهذا الموسم بالتعادل مساء أمس الأحد (السادس من مايو/ أيار 2017) بين برشلونة وضيفه وغريمه التقليدي ريال مدريد بهدفين لمثلهما، وذلك في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإسباني. وعرفت هذه المواجهة تغطية إعلامية كبيرة رغم أن الموسم انتهى عملياً بعد تتويج برشلونة بلقب الليغا وإحراز لقب كأس الملك، فيما ينتظر فريق ريال مدريد المباراة النهائية لدوري الأبطال الأوروبية لمواجهة فريق ليفربول الإنجليزي، حيث يسعى للفوز بالكأس الغالية للمرة الثالثة على التوالي.

برشلونة يفوت فرصة الفوز

وكمثيلاتها حول العالم اهتمت الصحف الألمانية بهذا اللقاء الذي تابعه الملايين حول العالم. وكتب موقع "شبيغل أونلاين" يقول "رغم أن برشلونة حسم في أمر الدوري بفارق 15 نقطة عن اقرب مطارديه، إلا أن الكلاسيكو عرف ندية كبيرة". ورأت "شبيغل" أن برشلونة "فوت فرصة الفوز بنقاط المباراة الثلاث بعشرة لاعبين، لكن لازال في حوزته فرصة تاريخية لإنهاء الدوري هذا الموسم بسجل خالٍ من الهزائم".

مشاهدة الفيديو 01:11

ريال مدريد أم برشلونة؟

التركيز على نهائي دوري الأبطال

أما موقع "شبورت 1"، فكتب يقول "ريال مدريد يتعادل في برشلونة ويتخوف من غياب طويل لنجمه البرتغالي بسبب الإصابة". وأشار الموقع الألماني إلى أن ريال مدريد "منذ إطاحته بفريق بايرن ميونيخ في دور نصف نهائي دوري الأبطال لا يفكر سوى في الظفر بالكأس ذات الأذنين في 26 من هذا الشهر في كييف حين يواجه ليفربول في المباراة النهائية.

الريال لم يستغل النقص العددي

من جانبها، رأت صحيفة "فرانكفورته روندشاو" أن ريال مدريد عجز عن استغلال النقص العددي لفريق برشلونة ليحقق نتيجة الفوز. وكتبت الصحيفة الألمانية تقول "في الكلاسيكو رقم 271، لم يتمكن الفريق الملكي من مباغتة برشلونة الذي لعب طيلة الشوط الثاني بعشرة لاعبين". وتابعت الصحيفة الألمانية "بالمقابل كان أصحاب الأرض أكثر جرأة وسيطروا على معظم أطوار الشوط الثاني، مكللين ذلك بهدف لميسي، قبل أن يسجل بيل هدف التعادل الذي جاء عكس مجرى اللعب".

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع