القوى الكبرى تجاهد من أجل قرار دولي قبل محادثات سوريا | أخبار | DW | 18.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القوى الكبرى تجاهد من أجل قرار دولي قبل محادثات سوريا

تعمل الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على تجاوز خلافاتها من أجل الاتفاق حول مسودة قرار يمهد لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا. يأتي ذلك قبيل انطلاق محادثات وزارية في نيويورك بشأن سوريا.

تبذل الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قصارى جهدها للاتفاق على مسودة قرار يدعم مسعى دوليا لإنهاء الحرب الأهلية المندلعة في سوريا منذ خمس سنوات قبل بدء محادثات وزارية بشأن الأزمة تعقد في نيويورك اليوم الجمعة (18 ديسمبر/كانون الأول 2015).

وأبلغت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور الصحفيين أن الأعضاء الخمسة الذين يتمتعون بحق النقض (الفيتو) لم يتفقوا بعد على مسودة لطرحها اليوم الجمعة على المجلس الذي يضم 15 عضوا.

وفي بادئ الأمر كانت القوى الغربية تأمل في أن يوافق المجلس على قرار يصادق على خارطة طريق لمدة عامين لإجراء محادثات تبدأ في يناير/كانون الثاني بين الحكومة السورية والمعارضة لتشكيل حكومة وحدة وطنية ثم إجراء انتخابات في نهاية المطاف.

وتم التوصل إلى خارطة طريق تتضمن وقفا لإطلاق النار في كل البلاد، لكنه لا يسري على تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا وبعض جماعات المعارضة المسلحة الأخرى خلال جولتين من المحادثات الوزارية في فيينا.

ش.ع/ح.ز (رويترز)

مواضيع ذات صلة