القوى الأوروبية تدعو إيران إلى العودة للالتزام بالاتفاق النووي | أخبار | DW | 13.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القوى الأوروبية تدعو إيران إلى العودة للالتزام بالاتفاق النووي

عبرت القوى الأوروبية الموقعة على اتفاق إيران النووي، عن "قلقها العميق" حيال انتهاكات طهران للاتفاق المبرم في عام 2015، وحثتها على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

دعت الدول الأوروبية التي وقعت الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، أي فرنسا وألمانيا وبريطانيا، إضافة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، إيران الجمعة (13 أيلول/سبتمبر 2019) إلى التعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. 

وقالت القوى الأوروبية في أول بيان مشترك لها منذ إفادة قدمتها الوكالة الدولية هذا الأسبوع بشأن إيران، إنها تشعر بقلق عميق إزاء تلك الأنشطة، مشيرة إلى تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر في الثامن من سبتمبر الجاري والذي يشير إلى أنه تم تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة في منشأة نطنز أو يجري تركيبها.

وأضافت "ما زلنا ندعم (الاتفاق النووي) ونحث إيران على العدول عن أنشطتها التي تنتهك التزاماتها بموجبه، والامتناع عن أي أفعال أخرى". وذكر البيان "ندعو إيران إلى التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص كل الأمور ذات الصلة".

وقالت مصادر دبلوماسية إن الوكالة الذرية تنتظر معلومات إضافية طلبتها من إيران حول عينات أخذها مفتشوها قبل الصيف من مخزن يقع قرب العاصمة الإيرانية. ونددت إيران الأربعاء بما وصفتها بـ"محاولات ضغط" أميركية وإسرائيلية على الوكالة الذرية محذرة من أن ذلك قد يأتي بنتائج مضادة لجهة استمرار تعاونها مع الأخيرة.

وأكدت الوكالة الذرية الاثنين أن ايران نصبت أجهزة طرد متقدمة من شأنها زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب، في خطوة إضافية على طريق تقليص التزاماتها التي نص عليها اتفاق 2015. 

ي.ب/ ز.أ.ب (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مشاهدة الفيديو 23:20

واشنطن وطهران.. حلقة جديدة من سياسة العصا والجزرة؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع