القوات الخاصة الأميركية تقتل قياديا في ″داعش″ بسوريا | أخبار | DW | 16.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القوات الخاصة الأميركية تقتل قياديا في "داعش" بسوريا

في عملية نادرة، أعلن وزير الدفاع الأمريكي أن قواته نفذت عملية داخل سوريا وقتلت القيادي في "داعش" المسؤول عن النفط أبو سياف. دمشق قالت من جهتها إنها قتلت "وزير النفط في داعش". بيد أن واشنطن أكدت أنها لم تنسق مع دمشق.

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم السبت (16 أيار/ مايو 2015) أن القوات الخاصة الأميركية قتلت قياديا كبيرا في تنظيم "الدولة الإسلامية" وألقت القبض على زوجته في شرق سوريا. وجاء في بيان لكارتر أن القيادي في "الدولة الإسلامية" أبو سياف، الذي ساهم في إدارة عمليات عسكرية وأخرى لتهريب النفط لصالح التنظيم المتطرف، "قتل خلال العملية في تبادل لإطلاق النار مع القوات الأميركية".

وقال البيت الأبيض إن قوات أمريكية خاصة نفذت غارة داخل سوريا قرب حقل العمر النفطي وقتلت قياديا بارزا في تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش" ساعد في توجيه عمليات التنظيم المتعلقة بالشؤون المالية والنفط والغاز. وقال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما أمر بتنفيذ الغارة التي قتل فيها أبو سياف القيادي بتنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش". وقال مسؤول أمريكي إن أبو سياف هو مواطن تونسي. وأضاف أن واشنطن أبلغت الحكومة التونسية بالعملية بعد تنفيذها.

وفي خبر آخر ذكرت سائل إعلام سورية أن الجيش السوري قتل قياديا بتنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤولا عن الشؤون النفطية كما قتل 40 آخرين في عملية نفذها بمحافظة دير الزور الشرقية. وأعلن التلفزيون السوري في خبر عاجل "مقتل ما يسمى وزير النفط في تنظيم داعش الإرهابي المدعو أبو التيم السعودي مع 40 من أفراد مجموعته في عملية نوعية لوحدة من قواتنا في حقل العمر النفطي".

وشددت الإدارة الأمريكية على أنها لم تبلغ الحكومة السورية مسبقا أو تنسق معها فيما يتعلق بالغارة التي قتلت فيها أبو سياف القيادي بتنظيم "الدولة الإسلامية". وقالت بيرناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي "الحكومة الأمريكية لم تنسق مع النظام السوري ولم تستشره مسبقا بخصوص هذه العملية."

ع.خ/ أ.ح (رويترز، ا ف ب)

إعلان