القوات الأمريكية تشن ضربات ″انتقامية″ ضد فصائل عراقية مسلحة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القوات الأمريكية تشن ضربات "انتقامية" ضد فصائل عراقية مسلحة

شنّت القوات الأمريكية غارات جوّية على مواقع تابعة لجماعة موالية لإيران في العراق، غداة مقتل أميركيَّين وبريطاني في هجوم صاروخي. وأعلن البنتاغون في بيان أنّ "هذه الضربات كانت دفاعية وتمثّل رداً مباشراً لمكافحة الجهاديين.

طائرة أمريكية مقاتلة (F-15) (أرشيف)

الضربات الأمريكية استهدفت فصائل موالية لإيران في العراق

نفذت الولايات المتحدة  ليل الخميس/الجمعة  (12/13 مارس/ آذار) ضربات انتقامية في العراق ضد جماعة تدعمها إيران اتهمتها واشنطن بالمسؤولية عن هجوم صاروخي كبير في اليوم السابق أسفر عن مقتل جنديين أمريكيين وعسكري بريطاني. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الضربات، التي بدت محدودة النطاق، استهدفت خمسة مواقع لتخزين الأسلحة تستخدمها جماعة كتائب حزب الله، ومنها مخازن أسلحة استخدمت في هجمات على قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

 والأربعاء، تعرض معسكر التاجي شمالي بغداد، لقصف بـ10 صواريخ، وأسفر عن مقتل جنديين أمريكيين وعسكري بريطاني وإصابة  آخرين بجراح من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. ووقع الهجوم الصاروخي على معسكر التاجي في يوم ميلاد الجنرال قاسم سليماني الثالث والستين، الذي قتلته الويلات المتحدة الأمريكية، وهو ما يشير إلى أن المسلحين كانوا لا يزالون يتطلعون للثأر على ما يبدو.

الجيش العراقي أكد في بيان في بيان شن الولايات المتحدة "اعتداء" على مقار ومواقع تابعة للحشد الشعبي وقوات الجيش والشرطة، فيما حذر وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في بيان للبنتاجون بشأن الضربات من أن الولايات المتحدة مستعدة للرد مجددا إذا لزم الأمر.

وأدان الجيش العراقي  الضربات الجوية الأمريكية التي وقعت خلال الليل وقال إنها أسفرت عن مقتل ستة أشخاص وإصابة 12 واصفا إياها بأنها "اعتداء سافر" و"انتهاك للسيادة".

وفي إشارة على القلق من تحول التوتر بين الولايات المتحدة وإيران إلى صراع مفتوح، أقر مجلس النواب الأمريكي الذي يقوده الديمقراطيون يوم الأربعاء تشريعا يقيد قدرة الرئيس على شن حرب على إيران.

ويطبق الرئيس الجمهوري سياسة "الضغوط القصوى" على طهران بعد أن أعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدولي الذي تم التوصل إليه في عهد الرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

ع.أ.ج/ ع ج م (د ب ا، أ ف ب، رويترز)

مشاهدة الفيديو 27:05

الهجوم على قاعدة التاجي العسكرية في العراق..من يقف وراءه؟

مواضيع ذات صلة