القمة المصرية السعودية تبحث دعم مصر ومواجهة الإرهاب | أخبار | DW | 01.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القمة المصرية السعودية تبحث دعم مصر ومواجهة الإرهاب

خلال زيارة قصيرة للسعودية بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز ـ حسب ما ترشح من المعلومات ـ عدة قضايا منها الوضع في المنطقة ومواجهة الإرهاب والتعاون الاقتصادي، حيث تعد أكبر المانحين لمصر.

عاد إلى القاهرة مساء اليوم الأحد (الأول من مارس/ آذار) الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قادما من الرياض بعد زيارة للمملكة العربية السعودية استغرقت عدة ساعات التقى خلالها مع الملك سلمان بن عبدالعزيز وناقش معه القضايا الإقليمية في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط اضطرابات لم يسبق لها مثيل. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن المباحثات تناولت آخر تطورات الوضع بمنطقة الشرق الأوسط خاصة في سوريا والعراق وليبيا واليمن كما بحثا دعم التعاون في مجال مكافحة الإرهاب إضافة لدعم علاقات التعاون بين مصر والسعودية على ضوء عقد مؤتمر دعم الاقتصاد المصري في شرم الشيخ في الفترة من 13 وحتى 15 من الشهر الجاري.

ولم يصدر بيان رسمي عن لقاء القمة، واكتفت وكالة الأنباء السعودية (واس) بالقول إن الملك سلمان ناقش مع السيسي "مستجدات الأوضاع في المنطقة والعالم". وأضافت أن الجانبين استعرضا "خلال الجلسة أوجه التعاون الثنائي لما فيه مصلحة البلدين والشعبين، والتأكيد على عمق العلاقات الإستراتيجية بين المملكة ومصر، والحرص على تعزيزها في مختلف المجالات".

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن السيسي قوله اليوم الأحد إن اللقاء يهدف لتعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين بالإضافة إلى أزمات الشرق الأوسط وأمن البحر الأحمر في ضوء تصاعد الأزمة السياسية في اليمن. ويقول محللون إن المحادثات ربما تهدف أيضا إلى تعزيز التحالف العربي والسني في مواجهة ما تعتبره الرياض تهديدا مزدوجا من إيران وتنظيم "الدولة الإسلامية" المتشدد.

وكان السيسي قال في تصريحات إعلامية أمس إنه سيلتقي الملك سلمان لتهنئته على توليه قيادة المملكة ولتبادل الرؤى والنقاش حول الموضوعات التي تمر بها المنطقة العربية إضافة إلى بحث المؤتمر الاقتصادي المزمع عقده في مصر منتصف الشهر الجاري. يذكر أن السعودية تعد مع الإمارات والكويت الداعم الأكبر لمصر منذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وخالف الملك سلمان قواعد البروتوكول المتبع في السعودية واستقبل السيسي في المطار للترحيب بالرئيس المصري في وقت تتساءل فيه وسائل إعلام عربية عن عما إذا كانت العلاقات القوية التي كانتبين البلدين في عهد العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله ستستمر.

ع.ج.م/ع.ش (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان