القضاء الأمريكي يتهم عناصر بالمخابرات الروسية باختراق انتخابات 2016 | أخبار | DW | 13.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القضاء الأمريكي يتهم عناصر بالمخابرات الروسية باختراق انتخابات 2016

وجه القضاء الأمريكي اتهامات لـ 12 عنصرا من الاستخبارات الروسية بقرصنة الحزب الديموقراطي في الفترة التي سبقت الانتخابات الأمريكية في 2016. ويأتي ذلك قبل أيام من اللقاء المقرر بين ترامب وبوتين في هلسنكي.

قالت وزارة العدل الأمريكية إن هيئة محلفين اتحادية كبرى وجهت اتهامات اليوم الجمعة (13 يوليو/ تموز 2018) إلى 12 ضابطا في المخابرات الروسية فيما يتعلق باختراق شبكات كمبيوتر لهيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية بانتخابات الرئاسة في 2016 وللحزب الديمقراطي. وقال ردو روزنستاين نائب وزير العدل في مؤتمر صحفي "اللائحة توجه اتهامات إلى 12 ضابطا بالجيش الروسي بالاسم بالتآمر للتدخل في انتخابات الرئاسة عام 2016".

ووضع قائمة الاتهامات المحقق الخاص روبرت مولر، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) السابق الذي يحقق في مزاعم التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأخيرة. وصرح روزنستاين للصحافيين أن الضباط العسكريين الروس متهمون بـ"التآمر للتدخل في انتخابات الرئاسة 2016" بما في ذلك قرصنة رسائل الإلكترونية للحزب الديموقراطي قبل الانتخابات. وأضاف أن "11 من الضباط اتهموا بالتآمر لقرصنة أجهزة كمبيوتر وسرقة وثائق ونشر تلك الوثائق بنية التدخل في الانتخابات". وأضاف أن أحد هؤلاء إضافة إلى المتهم الثاني عشر متهمان بالتآمر لاختراق أجهزة كمبيوتر مؤسسات مشاركة في إدارة الانتخابات".

وقال روزنستاين أنه أطلع ترامب على لائحة الاتهام. وصدرت الاتهامات قبل ثلاثة أيام من قمة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي.

وبالرغم من هذه الاتهامات فإن الكرملين وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب  بـ"الشريك".  وقال مستشار الكرملين يوري اوشاكوف للصحافيين في مؤتمر صحافي حول القمة المقرر أن تعقد الاثنين في فنلندا "نحن نعتبر ترامب شريكا تفاوضيا".

ي.ب/ هـ.د (ا ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة