القصف على الغوطة لم يتوقف حتى مع دخول قافلة المساعدات | أخبار | DW | 05.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القصف على الغوطة لم يتوقف حتى مع دخول قافلة المساعدات

واصل النظام السوري غاراته على الغوطة الشرقية مع وصول قافلة مساعدات هي الأولى منذ أكثر من أسبوعين. الغارات أوقعت عشرات القتلى من المدنيين حسب ناشطين. كما طالب الرئيس الفرنسي نظيره الروسي بضمان احترام دمشق للهدنة.

قتل 45 مدنياً، بينهم خمسة أطفال، في قصف لقوات النظام السوري منذ منتصف ليل الأحد/ الاثنين (الخامس من مارس/ آذار 2018) على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، في حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة.

وكان المرصد السوري قد وثق صباح اليوم الاثنين مقتل 14 مدنياً في القصف بعد منتصف الليل وصباح الاثنين، أي قبل بدء الهدنة الروسية اليومية عند الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي. إلا أن الحصيلة واصلت الارتفاع، بحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن "نتيجة استمرار انتشال الضحايا من تحت الأنقاض".

وبعد ظهر الاثنين، وثق المرصد مقتل مدني في بلدة كفر بطنا وإصابة آخرين في مناطق أخرى نتيجة تجدد القصف الجوي، الذي أسفر أيضاً عن إصابة أكثر من 170 آخرين بجروح.

Syrisch-Arabischer Roter Halbmond Hilfsorganisation (Getty Images/L. Beshara)

وصلت اليوم أول قافلة مساعدات إنسانية منذ بدء الهجوم على الغوطة قبل أسبوعين

وسجلت مدينة حمورية الحصيلة الأكبر، إذ قتل فيها 19 مدنياً ليل الأحد وصباح الاثنين. ومع انتشال مزيد من الضحايا من تحت الأنقاض ومقتل آخرين، ارتفعت حصيلة الضحايا المدنيين منذ بدء حملة القصف على الغوطة الشرقية في الثامن عشر من فبراير/ شباط إلى 740 قتيلاً، بينهم أكثر من 170 طفلاً.

وإلى جانب الحملة الجوية، بدأ الجيش السوري، الذي تلقى تعزيزات عسكرية، هجوماً برياً ازدادت وتيرته تدريجياً، وتركز على الجبهة الشرقية. وباتت قوات النظام، بحسب المرصد السوري، تسيطر على ثلث مساحة الغوطة الشرقية المحاصرة.

وتُعد الغوطة الشرقية إحدى بوابات دمشق، ولطالما شكلت هدفاً للجيش السوري الذي يفرض عليها حصاراً منذ العام 2013.

وكانت قافلة مساعدات إنسانية – هي الأولى إلى الغوطة الشرقية منذ بدء التصعيد قبل أكثر من أسبوعين – قد دخلت إلى مناطق القتال. وتتألف القافلة المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري من 46 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والطبية تكفي لـ27500 شخص في معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق.

ولم تسمح قوات النظام بإدخال العديد من المواد الطبية الضرورية، بينها حقائب الإسعاف الأولية، بحسب الامم المتحدة.

مشاهدة الفيديو 24:34
بث مباشر الآن
24:34 دقيقة

مطالبات غربية لمحاسبة دمشق على ما يجري في الغوطة الشرقية

ماكرون يطالب بوتين بضمان احترام سوريا للهدنة

من جهة أخرى، قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه حث نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الاثنين على ضرورة أن تقبل سوريا "دون أدنى لبس" قرار الأمم المتحدة الداعي لوقف إطلاق النار لمدة 30 يوماً. وذكر قصر الإليزيه في بيان: "مع الإقرار بقبول الجماعات المعارضة المسلحة للهدنة الإنسانية وعدم كافية ‘التوقف‘ الإنساني لخمس ساعات الذي قررته روسيا، شدد ماكرون على ضرورة تمكين قوافل المساعدات الإنسانية من الوصول إلى كل السكان المحتاجين دون معوقات ودون مزيد من التأخير".

هذا وكانت الإدارة الأمريكية قد أدانت "الحملة العسكرية المستمرة ضد سكان الغوطة الشرقية". وكان منسق المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا، بانوس مومتزيس، قد تحدث عن "تصاعد العنف" و"عقوبات جماعية على المدنيين"، وذلك أثناء ما كان يتم إفراغ شاحنات المساعدات في مدينة دوما.

ويصرّ الرئيس السوري بشار الأسد على استعادة الغوطة الشرقية، التي يعيش فيها نحو 400 ألف شخص، بأي ثمن. وتعيش المنطقة حصاراً مطبقاً من قبل قوات النظام السوري والقوات المتحالفة معها منذ عام 2013.

ي.أ/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع