الفنان المغربي ″إيكو″: أريد إضحاك الناس لا الضحك عليهم | الرئيسية | DW | 29.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

الفنان المغربي "إيكو": أريد إضحاك الناس لا الضحك عليهم

ظهرت في المغرب في الآونة الأخيرة مواهب شابة في فن الكوميديا، اكتشفت معظمها من خلال برامج "كاستينغ". لكن هناك من شق طريقه إلى النجاح والنجومية بنفسه مثل الفنان الساخر "إيكو"، ذو المواهب المتعددة.

رغم أن والدا "إيكو" (عبد الرحمن أوعابد) كانا يصران على أن يواصل ابنهما الدراسة، إلا أنه اختار طريق الفن وتنمية موهبته التي تحقق له المتعة. وفاة الأب جعلت هذا الشاب المراكشي أمام تحد حقيقي، "فبعد وفاة أبي أصبحت السخربة مصدر رزقي الوحيد لإعالة والدتي، وكنت أقوم بعملي في الفنادق والحفلات، ومنذ ذلك الوقت وأنا أدرك حجم المسؤلية الملقاة على عاتقي". إقامة "إيكو" في مدينة مراكش المعروفة بساحة جامع الفنا، أولى مدارس المسرح والثقافة الشعبية في المغرب، جعلته يختار الفن والسخرية كوسيلة للعيش، يوضح "إيكو" ذلك في حوار مع DWعربية "حين كنت أذهب إلى جامع الفنا كنت أركز جيداً على أداء الفنانين في الساحة، وبعد عودتي أقوم بتقليدهم في الحي الذي أسكن فيه". هذه القدرة على تقليد الآخرين وصدى الأصوات دفعت الناس لإطلاق لقب "إيكو" عليه.

Deutschland Hamburg marokkanischer Humorist Eko

"إيكو" في عرض ساخر بمدينة هامبورغ

من الهواية إلى الإحتراف

دخل "إيكو" إلى عالم الإحتراف مع الفنان المغربي الساخر حسن الفد عام 2009، حيث شارك إلى جانبه في عرض ساخر بالدار البيضاء، كما شارك في العديد من البرامج الإذاعية بمقاطع ساخرة واشتضافته العديد من الجمعيات. بعد ذلك أدتت تجربة التلفزيون والسهرات والأمسيات المحترفة كالمهرجان الدولي للضحك بمراكش، الذي يشرف عليه الفنان الفرنسي ذو الأصول المغربية جمال الدبوز. كما يواظب "إيكو" على إحياء أمسيات للمغاربة في دول المهجر أيضا مثل ألمانيا. عن هذه التجربة يقول إنه سافر إلى أوروبا "ليس لإضحاك الناس فقط، وإنما لإقامة جسر تواصل معهم ومع بلدهم الأصلي، أختار لغة سلسة يفهمونها، وكأنما أدعوهم لأكلة مغربية تقليدية بعيداً عن الوطن".

Marrakesch Marokko Djemaa el Fna Marktplatz Flash-Galerie

تشتهر ساحة جامع الفنا في مراكش بفنانين ساخرين يقدمون عروضاً يومية في الساحة

مواهب متعددة وشهرة عبر الإنترنيت

يجمع الفنان الساخر الشاب "إيكو" بين مواهب كثيرة كتقليد الآخرين والغناء والرقص والتعبير الجسدي، إضافة إلى العزف على عدد من الآلات الموسيقية. بالنسبة لعبد الرحيم المصطاف فنجاح "إيكو" وفنانين شباب آخرين يعود إلى كونهم "متعددو المواهب ويستطيعون توظيفها في عروضهم". كما يؤكد المصطاف أهمية وسائل التواصل الإجتماعي ويوتيوب "كوسيلة للإنتشار وجس نبض الجمهور".

رغم شهرة "إيكو" في عالم الإنترنت، إلا أنه يؤكد أن الشبكة العنكبوتية ليست السبب الوحيد في نجاحه، "لقد بدأت في شق طريقي قبل ظهور الفيسبوك ويوتيوب. كان لي جمهوري قبل ظهور أعمالي في الانترنت. فالنجاح في العالم الإفتراضي لا يكفي، لأن مقياس النجاح الحقيقي هو اللقاء المباشر مع الجمهور".

Abderrahim Oulomstaf

الخبير في فنون التعبير عبد الرحيم المصطاف

استخفاف بمواهب اليوتيوب!

يحذر عبد الرحيم المصطاف في تصريح للدويتشه فيله من الاستخفاف بمواهب الشباب المشهورين بفضل وسائل التواصل الإجتماعي، بحجة عدم المرور بـ "كاستينغ" خاص أو عدم دراسة المسرح أو وسائل التعبير الفني. فالخطورة حسب المصطاف ليست في الشهرة من خلال وسائل التواصل الأجتماعي، بل في لعب دور "سلطة الرقابة وشرطة الذوق، لقمع حرية التعبير التي يجب أن تكون مكفولة للجميع". عبد الرحيم المصطاف، الخبير في فنون التعبير، يحذر أيضا من محاولة إقصاء المواهب في مجالات التعبير الفني بدعوى ضعف المضمون. ففي النهاية "يجب أن يكون حق التعبير مكفولاً للجميع سواء في قالب فني أو في حالات عادية، خصوصا في ظل التحرر الدي يعيشه المجتمع المغربي في الوقت الحالي".

Deutschland Hamburg marokkanischer Humorist Eko

يجمع الفنان الساخر الشاب "إيكو" بين مواهب كثيرة كتقليد الآخرين والغناء والرقص والتعبير الجسدي

على عكس الفنانين الذين يتقيدون بنصوص مكتوبة، يفضل "إيكو" التمرد على النص وفتح الباب على العفوية، فكتاباته "ليست نصية بل عفوية، أكتب الأفكار في مفكرة هاتفي النقال وأطورها تدريجيا. وأثناء العروض أقوم بأشياء عفوية تخطر على بالي أثناء العرض".

هذه العفوية سببت له بعض المصاعب خلال أحد العروض التي أدى فيها دور بائع الدكان الأمازيغي البدوي في إحدى السهرات التليفزيونية، حيث اتهمه البعض بالعنصرية وتكريس الصورة النمطية عن الأمازيغي. ورغم رفض "إيكو" التعليق على تلك التجربة التي يفضل أن تكون في خبر كان، إلا أن عبد الرحيم المصطاف يقول إن "السخرية من الآخر موجودة في كل المجتمعات وليس هدفها الإساءة، بل الترفيه عن النفس أو إثارة الانتباه إلى بعض القضايا". ما يقوم به "إيكو" يعتبره الخبير في فنون التعبير، عبد الرحيم المصطاف بأنه "ليس بشيء جديد من حيث المضمون، بل هو جديد فقط من حيث الشكل".

ورغم شعوره بوجود حرية مطلقة للحديث عن كل المواضيع، إلا أن "إيكو" يبتعد عن السياسة والدين. يشرح ذلك بالقول "أنا لا أعتبر نفسي متخصصا في السياسة والدين، لهذا لا أخوض فيهما إطلاقاً".

مختارات

إعلان