العولمة تتسلل إلى المطبخ الألماني من أوسع أبوابه | ثقافة ومجتمع | DW | 07.10.2008
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

العولمة تتسلل إلى المطبخ الألماني من أوسع أبوابه

لم تعد اللحوم والبطاطس مهيمنة على المطبخ الألماني كما كان عليه الحال سابقا، فقد دخلت عليه الأطباق الإيطالية والتركية وغيرها بفضل المهاجرين الذين أغنوا هذا المطبخ بالمعجنات والخضار على اختلاف أنواعها.

النقانق البيضاء...طبق بافاري الأصل

اللحم والبطاطس المهروسة تعد من الوجبات التقليدية الألمانية

تعتبر ألمانيا من أكثر بلدان العالم استهلاكاً للبطاطس، ويعود سبب هذا الاستهلاك الكبير إلى دخولها في مكونات أغلب الأطباق الرئيسية ، حيث يتألف الطبق الألماني التقليدي بشكل أساسي من قطعة لحم مشوية أومقلية وصلصة وبطاطس. وتختلف طريقة تقديم البطاطس من منطقة لأخرى، بين المسلوقة وهي أسهل الطرق والمهروسة (بطاطا بيريه) والمعجونة بالطحين، أو المقطعة على شكل دوائر ويطلق عليها اسم "كلوسه".

اللحوم حاضرة بقوة في المطبخ الألماني

اللابس كاوس...طعم لا مثيل له

"اللابس كاوس"...طعم لا مثيل له

يتميز المطبخ الألماني بتنوعه الخاص بكل منطقة، فعلى سبيل المثال تتميز منطقة الراين بطبق خاص يطلق عليه اسم " زاور براتن Sauerbraten" وهو عبارة عن لحم البقر يخمر لمدة يومين مع الخضار ويطهى بالخل. أما ما يميز مطبخ شمال ألمانيا فهو طبق "لابسكاوس Labskaus " وهو مزيج من لحم العجل المعلب والبطاطس و البصل، وسمك الرنكة (نوع من أنواع السردين)، والشمندر، مغطاة بالبيض المقلي. أما بينكل Pinkel أو الإصبع الصغير- كما يسمونه أهالي هذه المنطقة – وهو عبارة عن نوع من أنواع النقانق أو السجق تتميز بصغر حجمها إلى جانبه الكرنب، وهو الطبق التقليدي الخاص بمنطقة ساكسونيا السفلى، أما المطبخ البافاري، فالنقانق البيضاء هي أهم ما يميزه ولعل عدم معالجة الأمعاء التي تصنع منها هذه النقانق هي السبب بمحافظتها على اللون الأبيض الرمادي. ومن التقليدي ألا يتم تناول هذه الوجبة بعد الساعة الحادية عشرة ظهراً.

تنوع مذاقي بفضل الهجرة

إن وجود نسبة عالية من المهاجرين في ألمانيا والتي وصل عددها إلى أكثر من سبعة ملايين، لم يكسب هذا البلد المزيد من التنوع الثقافي فحسب، بل كان له كذلك تأثيرا كبيرا على المطبخ الألماني. فلم تعد السباغيتي والبيتزا الايطالية والشاورما التركية والمقبلات العربية والسوتشي اليابانية ومكوناتها أمرا غريبا بالنسبة للشعب الألماني، الأمر الذي دفع بعض الطهاة الألمان لمزيد من الجرأة في استخدام بعض البهارات الأسيوية واللاتينية في أطباقهم. وهكذا نشأت بعض الأطباق الألمانية الجديدة كطبق الفاصولياء بالزنجبيل، وطبق شرائح البطاطس بنكهة الكاري.

الألمان شعب مغرم بالبيرة

كولش اسم البيرة الخاص بمدينة كولونيا

"كولش" اسم البيرة الخاص بمدينة كولونيا

وإلى جانب اللحم والبطاطس، يعتبر النبيذ بنوعيه الأحمر والأبيض من أهم المشروبات التي تميز المائدة الألمانية، ويخص بالذكر منه نبيذ مناطق الراين والماينز والموزل، أما أكثر المشروبات عراقة وشعبية لدى الألمان فهي البيرة، حيث يوجد أكثر من ألف نوع في ألمانيا. وما يزال تصنيعها يتم بطرق تقليدية تعد الأقدم من نوعها في العالم. وتعتمد هذه الطرق على تخمير مكونات هذا المشروع في أمكان خاصة ودون الاعتماد على مواد كيميائية. وقد تم تخصيص ا الثالث والعشرين من أبريل/ نيسان من كل عام كيوم خاص بالبيرة الألمانية، حيث يتم من خلاله عرض طريقة صنعها بالطرق المذكورة.

مختارات