العفو الدولية: على السعودية الإفراج فورا عن رائف بدوي | أخبار | DW | 07.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية: على السعودية الإفراج فورا عن رائف بدوي

جددت منظمة العفو الدولية مطالبها للسلطات السعودية بإطلاق سراح المدون رائف بدوي فورا وبدون شروط، معتبرة أن الحكم الصادر بحقه جائر وتعسفي. وزوجته إنصاف حيدر تناشد الملك سلمان "الإفراج عنه ووضع حد لمعاناة زوجها".

بمناسبة مرور سنة على إصدار حكم بالسجن والجلد بحق المدون السعودي رائف بدوي، جددت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس (السابع من مايو/أيار 2015) مطالبها للسلطات السعودية بإطلاق سراحه فورا وبدون شروط. وفي سياق متصل، يقول سعيد بوميدوحة، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: "لا يكفي أن تقوم السعودية بوقف عملية الجلد العلني بهدف تجنب الانتقادات الدولية وتخفي بذلك قضية رائف بدوي تحت السجاد. وكلّما بقي الحكم الصادر بحقه قائما، يبقى (بدوي) معتقلا بشكل تعسفي ومعرضا لخطر للجلد". ويشدد بالقول: "لقد حان الوقت لإسقاط الحكم وإطلاق سراحه فورا وبدون أي شروط".

من جهتها، دعت إنصاف حيدر، زوجة رائف بدوي، السلطات السعودية إلى إطلاق سراح زوجها، قائلة: "قبل سنة أنزلتم بحق زوجي عقوبة السجن لمدة عشر سنوات وعقوبة ألف جلدة. وقبل أربعة أشهر قمتم بجلده في العلن كما لو كان مجرما خطيرا، فحرية التعبير ليست عقوبة". وناشدت الملك سلمان الرأفة بزوجها قائلة: "أناشد الملك سلمان ابن عبد العزيز آل سعود أن يطلق سراح زوجي فورا وأن يضع حدا لمعاناته".

ويمضي رائف بدوي (31 عاما) عقوبة السجن لعشرة أعوام وألف جلدة موزعة على مدى عشرين أسبوعا بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها مليون ريال أصدرتها بحقه محكمة في جدة في السابع من مايو/أيار من العام الماضي بعد إدانته بتهمة "الإساءة إلى الإسلام".

وأثارت قضيته غضبا وانتقادات من عدد من دول العالم ومن بينها الولايات المتحدة وكندا وغيرها من الدول إضافة إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. كما أثار الحكم الصادر بحق المدون السعودي انتقادات وتنديدا واسعا من قبل عدد من المنظمات الحقوقية.

يذكر أن مؤسسة DWمن أهم الجهات الإعلامية التي تؤيد قضية رائف بدوي وتدعم حرية التعبير، حيث أنها منحته في شهر فبراير/شباط الماضي جائزة "ذو بوبز – حرية الرأي والتعبير". وفي سياق متصل قال مدير عام مؤسسة DWبيتر ليمبورغ إن اختيار بدوي لهذه الجائزة جاء "لنشاطه المميز في الدفاع عن حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير"، وأضاف ليمبورغ أن تكريم بدوي هو "بمثابة إشارة قوية للفت أنظار الرأي العام العالمي" إلى المصير الذي يعيشه الناشط السعودي. وسوف تتسلم الجائزة نيابة عن زوجها إنصاف حيدر يوم 23 من يونيو/حزيران على هامش فعاليات المنتدى الإعلامي العالمي الذي تنظمه مؤسسة DWسنويا. يذكر أن منظمة العفو الدولية تنظم اليوم الخميس مظاهرات تطالب بإطلاق سراح رائف بدوي في عدد من المدن الأوروبية، من بينها برلين وباريس.

ش.ع/ و.ب (DW)

مختارات

إعلان