العفو الدولية تنتقد بشدة وضع حرية الصحافة في تركيا | أخبار | DW | 01.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية تنتقد بشدة وضع حرية الصحافة في تركيا

أعربت منظمة العفو الدولية، المعنية بحقوق الإنسان، عن بالغ قلقها إزاء أوضاع حرية الرأي والصحافة في تركيا. وأكدت المنظمة على أن التضييق على الصحفيين والنشطاء الحقوقين زاد منذ محاولة الانقلاب العسكري.

 

قالت خبيرة الشؤون التركية لدى فرع منظمة العفو الدولية في ألمانيا، ماري لوكاس، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن القيود على حرية الرأي والصحافة في تركيا كانت موجودة منذ فترة طويلة، لكن وعقب محاولة الانقلاب العسكري في تموز/يوليو الماضي "ساء الوضع مجددا بشدة".

وذكرت لوكاس أن هناك انتهاكات لحقوق الإنسان في تركيا على نطاق واسع، مضيفة أن كافة الأصوات الناقدة يتم إسكاتها حاليا بسرعة هائلة، وقالت"هذا ينطبق على جميع من ينتقدون بشكل واضح سياسة الحكومة، ليس فقط الصحفيين، بل أيضا النشطاء الحقوقيين والمنظمات المعنية بأوضاع اللاجئين".

 وأضافت لوكاس أن الانتباه في ألمانيا كان مركزا منذ فترة طويلة على جوانب تتعلق باتفاقية اللاجئين مع تركيا، وقالت "رصدنا من جانب الحكومة الألمانية خلال تلك الفترة صمتا تاما على انتهاكات لحقوق الإنسان". وأشارت إلى أن هناك في المقابل تركيزا قويا في الرأي العام الألماني على تقييد حرية الصحافة ووضع الصحفيين في تركيا. وشددت لوكاس أن المنظمة انشغلت أيضا "بمشكلات أخرى تماما مثل التعذيب في السجون عقب محاولة الانقلاب أو صعوبة الوصول إلى المعتقلين... يتعين تسليط الضوء على تلك الأمور بصورة أقوى بكثير مما عليه الحال الآن".

هـ.د/ و.ب (د ب أ)

مختارات

إعلان