العفو الدولية تناشد ميركل الضغط على السيسي بملف حقوق الإنسان | أخبار | DW | 25.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العفو الدولية تناشد ميركل الضغط على السيسي بملف حقوق الإنسان

يبحث الرئيس عبدالفتاح السيسي مع المستشارة الألمانية الأسبوع المقبل ببرلين سبل مواصلة التعاون بين بلديهما. واستبقت منظمة العفو الدولية زيارة السيسي ببيان ناشدت فيه ميركل ممارسة الضغط على الرئيس المصري بملف حقوق الإنسان.

Schweiz Weltwirtschaftsforum in Davos (picture-alliance/dpa/F. Coffrini)

صورة من الأرشيف تجمع بين ميركل والسيسي.

من المقرر أن يبدأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي زيارة إلى برلين الاثنين المقبل حيث يستقبله الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير على أن يجري محادثات مع المستشارة أنغيلا ميركل في اليوم التالي (الثلاثاء 30 تشرين الأول/ أكتوبر) الجاري. واستغلت منظمة العفو الدولية هذه المناسبة لتناشد ميركل الضغط على الرئيس السيسي في ملف حقوق الإنسان.

ووصفت المنظمة الحقوقية وضع حقوق الإنسان في ظل حكم السيسي بـ "المأساوي"، وقالت في بيان بمناسبة زيارة السيسي لبرلين، تلقت DW نسخة منه إن "الحكومة المصرية قامت في السنوات الأخيرة باحتجاز عشرات آلاف الأشخاص بشكل تعسفي. ومنذ عام 2013 تم بناء 19 سجنا جديدا".

وأضاف البيان "سوء المعاملة والتعذيب في السجون ضمن البرنامج اليومي.. ومنذ مايو/ أيار 2017 حجبت السلطات ما لا يقل عن 500 موقع على الأنترنت، كما ألقت قوات الأمن القبض على 28 صحفيا على الأقل، منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017". 

وقال ماركوس بيكو، السكرتير العام لفرع ألمانيا بالمنظمة "من يعبر عن رأيه بطريقة سلمية تحت حكم السيسي، يخاطر بأن يُلقى القبض عليه أو حتى أن يختفي ببساطة".

وقال بيكو إن "على الحكومة الألمانية أن تنتهز الفرصة وتعمل من أجل صالح المعتقلين بدون وجه حق من المدافعين عن حقوق الإنسان ومن أجل مجتمع مدني مستقل في مصر"، مضيفا "يجب بعد ذلك عدم تجريم العمل السلمي من أجل حقوق الإنسان".

ومن المقرر أن يشارك نشطاء من العفو الدولية في وقفة احتجاجية الاثنين المقبل أمام بوابة براندبورغ في برلين من أجل حرية التعبير في مصر.

أ.ح

مختارات