العفو الدولية: اعتقالات وتوقيفات جماعية في احتجاجات بمصر | أخبار | DW | 26.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العفو الدولية: اعتقالات وتوقيفات جماعية في احتجاجات بمصر

ذكر نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان أن الحكومة المصرية اعتقلت وأوقفت مئات من الأشخاص من الذين خرجوا الاثنين للتنديد ب"تنازل" حكومة بلادهم عن جزيرتين مصريتين في البحر الأحمر للعربية السعودية.

ألقت قوات الشرطة المصرية القبض الإثنين (25 أبريل 2016) على 238 شخصا على الأقل بينهم أجانب ونشطاء وصحفيون، كما أعلنت منظمة العفو الدولية.

وكانت مجموعات مختلفة ونشطاء قد دعت أمس الإثنين إلى احتجاجات ضد ما أعتبروه تنازل حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر لصالح المملكة العربية السعودية .

وقالت منظمة العفو الدولية التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان إن "238 شخصا على الأقل بينهم أجانب ونشطاء وصحافيون أوقفوا" خلال هذه التظاهرات، وذلك نقلا عن جبهة الدفاع عن متظاهري مصر وهو كيان يضم محامين مستقلين.

وقالت المنظمة إن عدد الموقوفين بلغ "أكثر من 90 شخصا" خلال الأيام الأربعة التي سبقت التظاهرات، مضيفة ان غالبيتهم وضعوا قيد الحبس الاحتياطي "باتهامات متنوعة" من بينها الانتماء إلى تنظيم غير مشروع ومحاولة قلب نظام الحكم وانتهاك قانون التظاهر الذي يحظر أي تظاهرات لم تحصل مسبقا على موافقة وزارة الداخلية.

وتم الاثنين توقيف ستة صحافيين أجانب لفترة وجيرة لفحص هوياتهم قبل الإفراج عنهم، بحسب صحافي من فرانس برس. ووفق صحافيي فرانس برس فان العديد من الأسر كانت لا تزال تنتظر ظهر الثلاثاء أمام عدة أقسام شرطة في العاصمة المصرية للسؤال عن أبنائها الذين تم توقيفهم.

وقالت ماجدالينا مغربي النائبة المؤقتة لمدير الشرق الأوسط في المنظمة إن "السلطات المصرية بدت وكأنها أعدت حملة لا رحمة فيها لسحق هذا الاحتجاج حتى قبل أن يبدأ". وأضافت "التوقيفات الجماعية وإغلاق الطرق والنشر الكثيف لقوات الأمن جعل الأمر مستحيلا أمام تنظيم تظاهرات سلمية".

وأشارت مغربي إلى أن "سحق حرية التجمع السلمي وانتهاك حقوق الآخرين يتماشيان تماما مع تعامل الحكومة المصرية مع أي نوع من الانتقاد". وأضافت أن "السلطات (المصرية) تقول إنها تستعيد الاستقرار والأمن ولكن جنون العظمة جعلها عمياء وغير قادرة على التمييز بين التظاهرات السلمية والتهديدات الأمنية الحقيقية".

ويقول مسؤولون سعوديون ومصريون إن الجزيرتين تابعتان للمملكة وإنهما كانتا فقط تحت السيطرة المصرية لأن الرياض طلبت من القاهرة في 1950 حمايتهما.

م.ا.م/ع.ج.م (د ب أ، ا ف ب)

مختارات