العربي يندد بـ″تدخل تركي سافر″ في العراق | أخبار | DW | 06.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العربي يندد بـ"تدخل تركي سافر" في العراق

نددت جامعة الدول العربية وعواصم عربية بما وصفته "تدخلا سافرا" من من تركيا في العراق، عبر نشر أنقرة قوات تركية قرب مدينة الموصل التي تقع تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ندد نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية اليوم الأحد، 06 ديسمبر/ كانون الأول 2015، بنشر قوات تركية في شمال العراق ووصفه بأنه "تدخل سافر". وأمس السبت استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد للاحتجاج على نشر القوات التركية قرب الموصل وللمطالبة بسحبها فورا. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن العربي قوله في تصريحات للصحفيين اليوم الأحد إن ما قامت به تركيا "تدخل سافر في أراضي دولة عربية شقيقة ويتعارض مع كل المواثيق الدولية وقرارات اﻷمم المتحدة."

وكانت الخارجية العراقية قالت في بيان إن القوات التركية دخلت الأراضي العراقية دون علم من الحكومة المركزية في بغداد وإن العراق يعتبر وجودها "عملا عدائيا". لكن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قال إن المعسكر الذي يبعد 30 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من الموصل أقيم منذ نحو عام بناء على طلب من حاكم الموصل وبالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية.

وكان متشددو تنظيم "الدولة الإسلامية" سيطروا على الموصل في يونيو/ حزيران عام 2014 وتأجل مرارا هجوم مضاد متوقع بشكل كبير من جانب القوات العراقية لانشغالها بالقتال في أماكن أخرى.

ووصف الرئيس العراقي فؤاد معصوم أمس السبت نشر مئات من الجنود الأتراك بأنه يمثل "انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية". ودعا معصوم لانسحاب القوات التركية مكررا ما أعلنه مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي قبل يوم واحد.

وانضمت وزارة الخارجية السورية إلى المنددين بنشر تركيا قوات لها في العراق، وقالت في بيان بثه التلفزيون السوري الرسمي إنها "تدين بشدة الانتهاك التركي السافر للأراضي العراقية الذي يأتي استمرارا للدورالتخريبي لحكومة حزب العدالة والتنمية ضد سوريا والعراق".

وتتهم سوريا أنقرة بدعم جماعات "إرهابية" تشارك في الحرب الأهلية في البلاد في الوقت الذي تصر فيه تركيا على أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يكون جزءا من أي حل طويل الأمد للصراع السوري وهي بين عدد من الدول الغربية التي تدعم جماعات مسلحة معارضة تقاتل القوات الحكومية السورية.

م.س/ ع.ش ( رويترز)

إعلان