العراق- هل يبدأ الكاظمي حملته الانتخابية من واشنطن؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 24.07.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

العراق- هل يبدأ الكاظمي حملته الانتخابية من واشنطن؟

في الوقت الذي يعاني فيه العراق من ضغوط داخلية ووضع أمني هش قبيل انتخابات نيابية مبكرة، يتوجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن، آملاً في الحصول على موعد رسمي لجدول زمني للانسحاب الأمريكي من البلاد.

مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي

يرى باحثون أن الطريق الوحيد للكاظمي لكسب التأييد وتشكيل حكومة هو التوفيق بين الأحزاب السياسية التي تهيمن عليها قوى خارجية

يتوجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن يوم الاثنين (26 تموز/ يوليو 2021) تحت وطأة ضغوط داخلية ووضع أمني هش، على أمل الحصول على إعلان رسمي لجدول زمني للانسحاب الأمريكي من البلاد، وهو المطلب الأساسي للموالين لإيران في العراق، وهو ما سيعطيه دفعا سياسياً قبل ثلاثة أشهر من انتخابات نيابية مبكرة.

مخاوف من عودة تنظيم الدولة

وقبل يومين من الزيارة، أعلن الكاظمي القبض على جميع أعضاء الشبكة "الإرهابية" المسؤولة عن الهجوم الانتحاري الذي وقع بمدينة الصدر في بغداد مؤخرا وأسفر عن مقتل 30 شخصاً، فيما تؤكد واشنطن باستمرار أن مهمة جنودها "الأساسية في العراق تبقى ضمان استمرارية هزيمة تنظيم الدولة"، بحسب ما قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس.

رسمياً، تمت هزيمة التنظيم في العراق عام 2017 على أيدي القوات العراقية المدعومة من تحالف دولي بقيادة واشنطن، لكن تبقى مخاوف عودته حاضرة بحسب مصدر دبلوماسي أمريكي، لأن "العديد من الأسباب التي سمحت بصعود التنظيم في العام 2014 لا تزال قائمة". ويقول الباحث في مركز "ذي سانتشوري فاونديشن" للأبحاث سجاد جياد، إن عدم التوصل إلى إعلان ملموس لانسحاب كامل قد يؤدي إلى "رفع المجموعات الموالية لإيران لمستوى التوتر وتكثيف هجماتها على القوات الأمريكية".

مشاهدة الفيديو 21:57

العراق بعد التفجير الأخير.. هل عاد داعش إلى بغداد؟

الكاظمي في موقف صعب

ولم تتوان الفصائل عن تكثيف ضغوطها مؤخراً على الكاظمي الذي ضعف موقفه في مواجهة أزمات تتزايد تعقيداً في البلاد على المستوى المعيشي والاقتصادي على وجه الخصوص، لا سيما أزمة الكهرباء التي يعتمد العراق على إيران للتزود بما يكفيه منها، خصوصاً في فصل الصيف الحار.

وتوعد قيس الخزعلي، الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، أحد فصائل الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل موالية لإيران منضوية في القوات العراقية، في كلمة له قبيل زيارة الكاظمي، بأن "عمليات المقاومة مستمرة وستستمر حتى خروج كل القوات الأمريكية من كل الأراضي العراقية".

ومنذ الزيارة الأخيرة للكاظمي إلى واشنطن في آب/أغسطس 2020، حصلت تطورات أبرزها تواصل الهجمات التي تتهم بها فصائل موالية لإيران، على المصالح الأمريكية في البلاد، وليس بالصواريخ فحسب، بل أدخلت تقنية الطائرات المسيرة، الأكثر دقةً وإثارة للقلق بالنسبة للتحالف الدولي. وقد بلغ عددها نحو خمسين هجوما منذ مطلع العام، كان آخرها هجوم بطائرة بدون طيار استهدف قاعدة تضم قوات للتحالف الدولي في بغداد الجمعة.

جدول زمني للانسحاب أم إعادة تحديد مهام؟

بدوره، أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين الذي وصل واشنطن قبل بضعة أيام للتحضير للزيارة، أن المحادثات ستفضي بالفعل إلى تحديد جدول زمني. لكن وسائل إعلام أمريكية أشارت إلى أن الانسحاب سيكون في الواقع إعادة تحديد لمهام القوات الموجودة في العراق البالغ عددها 2500 عسكري يتمركزون في قواعد عراقية، وهم رسمياً ليسوا بقوات قتالية بل "مستشارون" و"مدربون"، بحلول نهاية العام.

مشاهدة الفيديو 12:00

مسائيةDW : هل يستعيد داعش سطوته في العراق؟

ويوضح الباحث في "بيرسون انستيتيوت" في جامعة شيكاغو رمزي مارديني أن "التغييرات التي ستطرأ على الوجود الأمريكي في العراق" لن تكون جذرية، بل "ستهدف فقط إلى إعطاء دفع للمصالح السياسية لرئيس الوزراء" بشكل أساسي مع اقتراب موعد الانتخابات المبكرة، "لكن الوضع الراهن سيبقى كما هو، أي استمرارية الوجود الأمريكي" على أرض الواقع. 

حملة انتخابية مبكرة؟

وفيما تقوّض الضغوط الداخلية وتردي الظروف الاقتصادية والاجتماعية موقعه، فإن "زيارة رئيس الوزراء تبقى مرتبطة بشكل وثيق بحملته للانتخابات" المقررة في 10 تشرين الأول/أكتوبر، فهو يحاول خصوصاً "حشد دعم دولي وإقليمي"، كما يوضح مارديني.

ويعود ذلك لافتقاده إلى "حزب سياسي وقاعدة شعبية"، وفق مارديني، لذا يبقى "الطريق الوحيد له نحو كسب التأييد من أجل تشكيل حكومة هو عبر التوفيق بين الأحزاب السياسية التي تهيمن عليها قوى إقليمية ودولية"، ما يعني أن الكاظمي "يسعى للاستفادة من الدعم الخارجي للتعويض عن موقعه السياسي الضعيف في الداخل".

وبحسب الباحث فإن الكاظمي يحتاج في ذلك إلى "مساعدة الولايات المتحدة لضمان عدم التصعيد من جهتها وللنظر بما إذا كانت واشنطن سوف تسمح للعراق بالقيام بمبادلات مع إيران بشكل أسهل"، بدون أن تكون بغداد عرضة لعقوبات ثانوية تطاول الدول التي تقوم بمبادلات تجارية مع طهران. 

ويقول جياد إن ذلك سيجنّب العراق الغرق في الظلمة كما حصل في حزيران/يونيو حين قطعت طهران إمدادات الغاز عن العراق، و"يعطي الكاظمي الدفع الضروري الذي يحتاج إليه للبقاء رئيساً للوزراء". ووسط كل ذلك، لعلّ أبرز ما يحتاج إليه الكاظمي هو "تخطي أزمات الصيف وتفادي تراجع الأمور إلى الأسوأ". 

ع.ح./ع.ج (أ ف ب)