العراق- مقتل ناشط برصاص مجهولين وإغلاق أكبر معبر حدودي مع إيران | أخبار | DW | 16.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العراق- مقتل ناشط برصاص مجهولين وإغلاق أكبر معبر حدودي مع إيران

يزداد عدد ضحايا الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ شهر ونصف، مع استمرار المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن. وفي حين قُتل ناشط مدني في بغداد، أدت تظاهرات في البصرة إلى إغلاق أكبر معبر حدودي مع إيران.

أفاد متظاهرون عراقيون بمقتل ناشط مدني كان يشارك في المظاهرات الاحتجاجية في ساحة التحرير السبت (16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019) برصاص مسلحين مجهولين. وقال المتظاهرون في ساحة التحرير إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على الناشط المدني عدنان رستم في حي الحرية شمالي بغداد، ما أدى إلى مقتله في الحال.

وذكرت وكالة رويترز أن محتجين عراقيين سيطروا السبت على جزء من جسر رئيسي في بغداد كانت قوات الأمن أبعدتهم عنه قبل أسبوع. لكن قناة "السومرية نيوز" نقلت عن مصدر أمني أن "جسر الأحرار خرج عن الخدمة بعد إغلاقه من قبل القوات الأمنية". 

وبحسب رويترز فإن المتظاهرين سيطروا أيضاً على مبنى مرتفع يطل على الجسر ليبسطوا بذلك سيطرتهم على منطقة جديدة بوسط العاصمة العراقية، بعدما بدا أن الاحتجاجات فقدت زخمها.

وقالت الشرطة ومسعفون إن انفجار قنبلة في ساحة قريبة من الجسر خلال الليل أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص ولكن لم تتضح على الفور هوية المسؤولين عن الانفجار أو ما إذا كان له صلة بالمظاهرات. وقتل أكثر من 300 شخص خلال الاضطرابات الحاشدة المستمرة منذ شهر ونصف في بغداد وجنوب العراق.

وطبقا لإحصاء أجرته رويترز استناداً إلى مصادر بالشرطة وأخرى طبية، فإن قوات الأمن استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت للتعامل مع متظاهرين أغلبهم من العزل مما أدى إلى مقتل نحو 50 شخصاً خلال أسبوع. ولقي أكثر من 12 فرداً من قوات الأمن حتفهم.

مشاهدة الفيديو 24:51

هل تشكل احتجاجات العراق انعطافة في أوضاع البلاد؟


إغلاق معبر مع إيران
من جانبها أعلنت هيئة المنافذ الحدودية في العراق السبت أن حركة المسافرين من العراق إلى إيران توقفت عبر منفذ الشلامجة الحدودي، بطلب من الجانب الإيراني على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها إيران.

وقال بيان لهيئة المنافذ الحدودية في العراق إن منفذ الشلامجة الحدودي يعمل بصورة طبيعية أمام حركة التبادل التجاري فقط، أما  حركة المسافرين فقد تم توقفها من العراق باتجاه إيران  بناءً على طلب الجانب الإيراني بسبب الاحتجاجات.

وكان  شهود عيان أفادوا اليوم بأن أعداداً كبيرة من المتظاهرين أغلقت منفذ الشلامجة الحدودي بين العراق وإيران، الذي يقع جنوب شرقي محافظة البصرة (550 كم جنوبي بغداد). وقال الشهود لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن متظاهرين تمكنوا من السيطرة على الشارع الرئيسي المؤدي إلى منفذ الشلامحة الحدودي، وايقاف حركة الشاحنات وحافلات نقل المسافرين بين العراق وإيران.
ويعد منفذ الشلامجة أكبر المنافذ الحدودية بين العراق وإيران جنوبي العراق، ويشهد تدفقاً كبيراً للشاحنات وحركة المسافرين بين البلدين.

م.ع.ح/ص.ش (رويترز – د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع