العراق: ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم لـ″داعش″ إلى نحو 250 شخصا | أخبار | DW | 18.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العراق: ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم لـ"داعش" إلى نحو 250 شخصا

فيما ارتفعت إلى 250 حصيلة القتلى والمصابين للتفجير الانتحاري في سوق شعبي بمحافظة ديالي العراقية وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"، قال الجيش الأمريكي إن طائرات التحالف نفذت 23 غارة جوية على التنظيم المتشدد في العراق.

قال الجيش الأمريكي اليوم السبت (18 تموز/يوليو 2015) إن الولايات المتحدة وحلفاءها قصفوا أهدافا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف إعلاميا بداعش) في العراق في 23 غارة جوية يوم الجمعة بالقرب من تلعفر والرمادي.

وقال الكولونيل واين موروتو مسؤول الشؤون العامة لقوة المهام المشتركة في بيان "حين يرصد التحالف أهدافا لداعش ويتم تحديدها بشكل واضح فإننا نقصفها بلا هوادة وتوقع غاراتنا خسائر كبيرة في صفوف هذا العدو الوحشي."

ووفقا لبيان الجيش فإن نحو عشر غارات نفذت بالقرب من تلعفر حيث دمرت مبنى تابعا لتنظيم "الدولة الإسلامية" بالإضافة لمركبات ووحدات تكتيكية. وشملت قائمة الأهداف هناك أيضا أماكن تجمع وشحنات أسلحة ومركزا للقيادة والتحكم.

كما قال الجيش إن خمس غارات شنت بالقرب من الرمادي دمرت متفجرات محلية الصنع ومركبات ومواقع قتالية وأصابت كذلك وحدات تكتيكية.

وفي بيان منفصل قال الجيش الأمريكي إن قوات التحالف شنت ثماني غارات في سوريا بينها خمس استهدفت مواقع قريبة من الحسكة.

إلى ذلك ارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي نفذ بسيارة مفخخة في سوق مزدحمة بمحافظة ديالى العراقية أمس الجمعة إلى 120 قتيلا على الأقل. وأصيب نحو 130 شخصا في الهجوم الذي وقع ليل الجمعة في سوق ببلدة بني سعد 35/ كيلومترا شمال شرقي بغداد/ حسبما صرح محافظ ديالى مثنى التميمي لوكالة أنباء المدى. وقال محمد الحمداني، وهو مسؤول بمجلس محلي، إن الانفجار أسفر عن تدمير 50 محلا و75 سيارة على الأقل. وأضاف أن "ما حدث في سوق بني سعد هو مجزرة بحق الأبرياء".

من جانبه قال مدير ناحية خان بني سعد عباس هادي صالح لوكالة فرانس برس "الحصيلة حتى الآن 90 شهيدا و120 جريحا، ولدينا ما بين 17 و20 مفقودا"، مؤكدا ان 15 طفلا على الاقل قضوا في التفجير.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة من شمال العراق وغربه مسؤوليته عن الهجوم في محافظة ديالي الواقعة في شرق العراق والتي يقطنها خليط من السنة والشيعة حيث تقع بلدة خان بني سعد وقال إن الهدف كان "الرافضة".

وخرجت حشود غاضبة بعد الانفجار وحطمت زجاج نوافذ السيارات الواقفة في الشارع تعبيرا عن الحزن والغضب. وقالت الشرطة إن قطعا من أجسام بشرية تطايرت فوق أسطح المباني القريبة بسبب قوة الانفجار.

وقال رائد الشرطة أحمد التميمي من موقع الانفجار "بعض الناس استخدموا أقفاص الخضروات لجمع أشلاء جثث الأطفال" ووصف التميمي الأضرار التي لحقت بالسوق بأنها مدمرة.

من جانبه قال البيت الأبيض اليوم السبت إنه يدين الهجوم الذي نفذه "داعش" يوم الجمعة و وصفه بأنه "مثال آخر مؤلم على الفظائع" التي يرتكبها التنظيم.

ا.ف/ ع.ج.م (رويترز، دب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان