العراق: آلاف الإيرانيين يقتحمون معبرا حدوديا بالقوة | أخبار | DW | 01.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العراق: آلاف الإيرانيين يقتحمون معبرا حدوديا بالقوة

وجهت وزارة الداخلية العراقية اللوم إلى السلطات الإيرانية بالسماح للآلاف من الزوار الإيرانيين من اقتحام معبر حدودي باتجاه مدينة كربلاء المقدسة بالقوة والدخول إلى أراضيه بدون تأشيرة.

اتهمت وزارة الداخلية العراقية السلطات الإيرانية أمس الاثنين (30 نوفمبر/تشرين الثاني) بالسماح لعشرات الآلاف من الزوار الشيعة باقتحام معبر حدودي ودخول البلاد بدون تأشيرات في مواجهة علنية نادرة بين الجارتين. وقالت الوزارة في بيان إن الزوار - الذين يسافرون سيرا على الأقدام باتجاه مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة للمشاركة في إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين حفيد النبي محمد - أربكوا قوات الأمن أمس الأحد مما أدى إلى تحطم الأبواب والأسوار وإصابة بعض أفراد حرس الحدود.

واتهمت الوزارة الزوار بالتدفق عبر المعبر الحدودي عمدا من أجل الضغط على القوات الأمنية للسماح لهم بالدخول بطريقة غير مشروعة وقالت إن حرس الحدود امتنع عن ممارسة الحق في استخدام القوة ضدهم. وقالت الوزارة في البيان "نحمل الجانب الإيراني المسؤولية لأنه لم يقم بواجباته وتعهداته بشكل مسؤول يمنع انفلات الوضع على الحدود" ويمنع الأفراد غير الحاصلين على تأشيرات الدخول من الاقتراب من المنفذ الحدودي.

وتدعم إيران الحكومة التي يقودها الشيعة في العراق بشكل كبير وتوفر أيضا التدريب والسلاح والأموال للميليشيات الشيعية القوية التي ينظر إليها باعتبارها حصنا في المعركة ضد متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال وغرب البلاد. وأقام كثيرون من الساسة الشيعة البارزين في العراق، ومن بينهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، علاقات وثيقة مع إيران عندما كانوا يعيشون في المنفى هناك إبان حكم صدام حسين المنتمي للأقلية السنية والذي قمع الشيعة بوحشية قبل الاطاحة به في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.

وأظهر فيديو نشر على الإنترنت أمس الاثنين فيما يبدو مئات الزوار يرتدون ملابس سوداء من الرأس إلى أخمص القدم وهم يفتحون بالقوة بوابة كبيرة على المعبر الحدودي. وظهر في الفيديو أيضا وجود عدد قليل من قوات الأمن. ولم يتسن لرويترز التأكد بشكل مستقل من صحة الفيديو.

وقال مسؤول محلي إن عدد الزوار الذين دخلوا العراق بشكل غير قانوني من منفذ زرباطية الحدودي تجاوز النصف مليون. ووصف مالك خلف محافظ واسط الحادث بأنه انتهاك للسيادة العراقية.

ويشتري مئات الزوار الإيرانيين يوميا تأشيرات الدخول التي تبلغ قيمة الواحدة منها 30 دولارا لزيارة جنوب العراق حيث تقع أكثر المراقد قدسية لدى الشيعة. ويشهد العراق صراعا طائفيا معظمه بين الأقلية السنية والأغلبية الشيعية التي تهيمن على البلاد الآن وتفاقم هذا الصراع بسبب صعود متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

ش.ع/ح.ح (رويترز)