العثور على جثة أحد ركاب الطائرة الروسية في البحر الأسود | أخبار | DW | 25.12.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العثور على جثة أحد ركاب الطائرة الروسية في البحر الأسود

عثرت فرق الإنقاذ على جثة تعود لأحد الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت الأحد في البحر الأسود، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع.

وقال ايغور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة "عثر على جثة شخص قتل في تحطم طائرة التوبولوف-154 التابعة لوزارة الدفاع، على بعد ستة كلم من ساحل سوتشي".

وتحطمت الطائرة التي كانت متجهة إلى سوريا وعلى متنها91 شخصا بينهم أعضاء من فرقة الجيش الموسيقية صباح اليوم الأحد (25 ديسمبر/ كانون الأول 2016) في البحر الأسود بعد إقلاعها.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرة أقلعت في الساعة 5,40 (2,40 ت غ) من مدينة ادلر في جنوب منتجع سوتشي في رحلة روتينية إلى قاعدة حميميم الجوية القريبة من اللاذقية.

وأعلنت الوزارة العثور في البحر الأسود على أجزاء من طائرة توبوليف-154 على بعد 1,5 كلم من ساحل مدينة سوتشي وعلى عمق 50 إلى 70 مترا.

يذكر أن الطائرة كانت تقل 83 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم. وبين الركاب تسعة صحافيين. وفق وزارة الدفاع.

وكانت الطائرة تقل جنودا روس وأعضاء في فرقة الكسندروف الموسيقية التابعة للجيش كانوا متوجهين إلى سوريا للمشاركة في احتفالات رأس السنة في قاعدة حميميم.

وتقدم روسيا إسنادا جويا للقوات الحكومية السورية منذ أيلول/سبتمبر 2015 في النزاع الدائر منذ 2011.

و.ب/ح.ز (رويترز، أ ف ب)

مختارات