الشرطة تنشر صورا لرجل تلاحقه بعد اعتداء ستوكهولم | أخبار | DW | 07.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة تنشر صورا لرجل تلاحقه بعد اعتداء ستوكهولم

نشرت الشرطة السويدية صورا لرجل قالت إنها تلاحقه بعد اعتداء ستوكهولم، وكانت متحدثة باسم قوى الأمن السويدية أكدت سقط قتلى والكثير من الجرحى بفعل حادث الدهس الذي وقع اليوم في العاصمة السويدية.

مشاهدة الفيديو 00:45

شاحنة تصدم حشدا في ستوكهولم

نشرت الشرطة السويدية صورا من كاميرا مراقبة لرجل تلاحقه في الاعتداء بواسطة شاحنة الجمعة (السابع من نيسان/أبريل 2017)  في ستوكهولم لم يتم اعتقال سائقها، وفق ما أعلنت في مؤتمر صحافي. وقال احد مسؤولي التحقيق دان الياسون "ليس لدينا أي اتصالات مع من كان يقود الشاحنة". وعرض شرطي آخر هو الف يوهانسون للصحافيين صورة لرجل شاب نسبيا يرتدي قبعة سوداء التقطتها كاميرا مراقبة على مسافة قريبة جدا من مكان الاعتداء.

ولم تدل الشرطة بأي معلومات عن عدد القتلى والجرحى. فيما أورد الياسون أن "هناك عدد كبير من الجرحى (...) ومعلومات عن سقوط قتلى. لا نستطيع حتى الآن تأكيد عدد الجرحى والقتلى". وقالت الشرطة في بيان "أصيب العديد من الأشخاص وهناك أيضا قتلى". ودعت الشرطة المواطنين الى عدم التوجه لوسط العاصمة السويدية.

يشار إلى أن الهجوم وقع قبيل الساعة 13:00 بتوقيت غرينتش على مقربة من متجر آلنس الكبير عند تقاطع جادة كلارابيرغسغاتان الرئيسية وأهم طريق للمشاة في العاصمة، طريق دروتنينغسغاتان. وتصاعد دخان كثيف من المكان الذي طوقته الشرطة بحسب صور التلفزيون فيما حلقت المروحيات فوق وسط المدينة. وشهدت حركة السير اضطرابات خاصة بعد الإعلان عن إغلاق مترو الأنفاق وعن مغادرة القطارات لوسط العاصمة وعودتها فارغة، علما أن الهجوم  وقع قرب محطة ت-سنترالن المركزية التي تعبرها جميع الخطوط في العاصمة السويدية، بحسب مراسلة فرانس برس. كما قالت المتحدثة باسم شركة سبندروبس للنقل، روز ماري هيرتزمان، إن الشاحنة مسروقة، و"تمت سرقتها أثناء تسليم بضائع لمطعم".

Schweden Stockholm LKW fährt in Menschenmenge (Reuters/D. Dikson)

إلغاء جميع القطارات من وإلى وسط ستوكهولم حتى نهاية اليوم بعد هجوم

سوابق اعتداءات إرهابية

ومن جهته ندد رئيس الوزراء، ستيفان لوفن، بالاعتداء مؤكداً إن "السويد تعرضت لهجوم". وأضاف أن كل شيء يشير إلى وقوع هجوم إرهابي.

ويذكر هذا الاعتداء بتلك التي تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" في لندن وبرلين ونيس جنوب فرنسا. ففي 22 آذار/مارس قام البريطاني خالد مسعود، البالغ 52 عاماً والذي اعتنق الإسلام وكان معروفا لدى الأمن، بقتل خمسة أشخاص عندما دهس بسيارة مؤجرة المارة على رصيف جسر وستمينستر فوق نهر التايمز قبل أن يطعن شرطياً أمام مبنى البرلمان بوسط لندن. وقتلت الشرطة مسعود، وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" هجومه.

وفي كانون الأول/ديسمبر قتل 12 شخصاً عندما دهس رجل بشاحنة حشداً في سوق للميلاد في برلين.

وفي 14 تموز/يوليو 2016 قتل 86 شخصاً في نيس جنوب فرنسا عندما دهست شاحنة حشدا تجمع لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي. وتبنى التنظيم المتشدد هذا الاعتداء كذلك.

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان