الشرطة المصرية تعلن الكشف عن هوية قتلة الطالب الإيطالي | أخبار | DW | 25.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الشرطة المصرية تعلن الكشف عن هوية قتلة الطالب الإيطالي

أعلنت الشرطة المصرية أنها حددت هوية قتلة الطالب الايطالي جوليو ريجيني إثر تصفيتها أربعة أشخاص كانوا يشكلون عصابة إجرامية وعثورها في منزل أحدهم على جواز سفر الطالب المغدور وباقي مقتنياته الشخصية.

أعلنت الشرطة المصرية أنها عثرت على قتلة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني إثر تصفيتها عصابة إجرامية تضم أربعة أشخاص وأنها وجدت لدى أحدهم على جواز سفر الطالب القتيل وباقي مقتنياته الشخصية. وكان الطالب الإيطالي جوليو ريجيني (28 عاما) اختفى في وسط القاهرة في 25 كانون الثاني/يناير ليعثر على جثته بعد 9 أيام وعليها آثار تعذيب.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان إنه في أعقاب تبادل لإطلاق النار في ضاحية القاهرة الجديدة في شمال شرق العاصمة، تمكنت قوات الشرطة من تصفية أربعة أشخاص كونوا "تشكيلا عصابيا تخصص في انتحال صفة ضباط شرطة واختطاف الأجانب وسرقتهم بالإكراه". وأضاف البيان أن الشرطة داهمت منزل شقيقة أحد أفراد التشكيل العصابي والتي "كانت على علم بنشاط شقيقها الإجرامي (...) وعثر بداخل المسكن على حقيبة يد حمراء اللون عليها علم دولة إيطاليا".

وأوضحت الوزارة في بيانها أن قوات الأمن عثرت بداخل الحقيبة على "محفظة جلد بنية اللون بها جواز سفر باسم جوليو ريجيني مواليد 1988" إضافة إلى بطاقة انتسابه إلى الجامعة الأميركية في القاهرة بصفة باحث مساعد وبطاقة انتسابه إلى جامعة كامبريدج وبطاقتي ائتمان وجهازي هاتف محمول، إضافة إلى مقتنيات شخصية أخرى خاصة بالمغدور. ونشرت الوزارة في صفحتها على موقع فيسبوك صورا للمضبوطات وبينها جواز سفر الطالب المغدور وبطاقاته وهاتفه.

وأضاف بيان الوزارة أنها "تتقدم بكل الشكر والتقدير للفريق الأمني الإيطالي على تعاونه الوثيق ودوره الإيجابي وتواصله الدائم مع الفريق الأمني المصري خلال مراحل البحث والتحري وجمع المعلومات التي كان يقوم بها خلال الفترات الماضية مما كان له بالغ الآثر في التوصل لهذه النتائج". وتشتبه الأوساط الدبلوماسية الأجنبية في مصر والصحف الإيطالية ومنظمات غير حكومية بأن ريجيني قد تعرض للتعذيب حتى الموت من قبل أجهزة الامن المصرية، إلا أن السلطات المصرية نفت توقيفه.

وأدى مقتل الطالب إلى توتر العلاقات بين روما والقاهرة وقد حذرت إيطاليا مصر مرارا من أن الصداقة بين البلدين باتت على المحك. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعهد الأسبوع الماضي بإحقاق العدالة في قضية مقتل الطالب الايطالي. وكانت الداخلية المصرية أعلنت في 24 شباط/فبراير أن التحقيقات في مقتل الطالب الايطالي أظهرت احتمال وجود "شبهة جنائية أو انتقام شخصي". وريجيني طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية كان يعد في مصر أطروحة حول الحركات العمالية. وأظهر تشريح جثته آثار حروق وكسور وأنه تعرض للضرب المتكرر وللصعق الكهربائي على أعضائه التناسلية.

م.م/ ش.ع (أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة