الشرطة الفرنسية تعتقل أحد مهاجمي مدرسة غراس وتبحث عن آخر | أخبار | DW | 16.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة الفرنسية تعتقل أحد مهاجمي مدرسة غراس وتبحث عن آخر

قال مصادر في الشرطة الفرنسية إن طالبين على مايبدو هاجما مدرستهما الثانوية في غراس جنوب شرق فرنسا وأصابا مدير المدرسة وآخرين بجروح لم تعرف مدى خطورتها، وتحدثت الأنباء عن اعتقال أحد المهاجمين فيما لا يزال الآخر فارا.

وقع إطلاق نار الخميس (16 آذار/ مارس 2017) في مدرسة في مدينة غراس في جنوب شرق فرنسا موقعا عدة جرحى، وفق الشرطة.

وقال مصدر بالشرطة الفرنسية إن الشرطة ألقت القبض على طالب يبلغ من العمر 17 عاما بعد إطلاق نار في مدرسة توكفيل الثانوية في غراس وبحوزته بندقية ومسدسان وقنبلتان. وذكر المصدر "يبدو أن الشخص غير معروف بالنسبة للشرطة". وقال مصدر ثان إنه يبدو أن طالبين فتحا النار على الناظر الذي أصيب وأضاف أنه لا يبدو أنهما من المتشددين.

وذكر المصدر الثاني "ألقي القبض على أحدهما وفر الثاني. كانت هناك حالة من الذعر ولجأ الطلبة إلى المتجر (المجاور)".

وتقرر إغلاق كل مدارس المدينة التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا من مدينة نيس، وفق السلطات المعنية. ونصحت خدمات الطوارئ المحلية في غراس السكان على تويتر بالبقاء في منازلهم. وأصدرت الحكومة الفرنسية تحذيراً من هجوم "إرهابي" عبر تطبيق على الهواتف المحمولة. كما اختصر وزير الداخلية برنار كازنوف زيارة إلى منطقة لاسوم في الشمال بعد إبلاغه بإطلاق النار وبانفجار رسالة في مكتب صندوق النقد الدولي في باريس.

وكتب كريستيان استروسي رئيس مجلس إقليم ألب كوت دازور على صفحته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أنه في طريقه للمدرسة، وأنه تردد أن المدير أُصيب في الحادث. وذكر في تغريده أخرى أنه هنالك عدة ضحايا ولا تعرف لغاية الآن تفاصيل الاعتداء.

وطالبت وزارة الداخلية الفرنسية المواطنين عبر صفحتها على تويتر بالابتعاد عن المنطقة. وقالت الوزارة إن هناك عملية تقوم بها أجهزة الشرطة و الطوارئ في المنطقة.

ز.أ.ب/ (رويترز، ا ف ب)

مختارات

إعلان