الشرطة التركية تفرق مظاهرة نسائية بالغاز المسيل للدموع | أخبار | DW | 08.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الشرطة التركية تفرق مظاهرة نسائية بالغاز المسيل للدموع

أطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل على آلاف من النساء تجمعن في وسط إسطنبول لمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وذلك رغم قرار بمنع التظاهرة. كما اندلعت اشتباكات لدى مطاردة النساء في شوارع جانبية.

قال شهود من رويترز إن الشرطة التركية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق حشد من عدة آلاف من النساء تجمعن وسط إسطنبول مساء الجمعة (الثامن من آذار/مارس 2019) للقيام بمسيرة احتفالاً باليوم العالمي للمرأة. وتجمع الحشد على مشارف ميدان تقسيم بالمدينة استعداداً للمسيرة. وسد مئات من أفراد شرطة مكافحة الشغب الطريق أمام المحتجات لمنعهن من التقدم وتنظيم المسيرة.

وأطلقت الشرطة رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد واندلعت اشتباكات لدى مطاردة قوات الأمن للنساء في الشوارع الجانبية المتفرعة من الميدان. ولم يتضح حتى حتى لحظة تحرير هذا الخبر ما إذا كان أحد قد أصيب أو احتجز في المسيرة.

وقالت امرأة اسمها اولكر لفرانس برس "انظروا، إنها الحقيقة ويا للأسف: هناك نظام يخافنا". ولاحقاً، سمح لبضعة آلاف من النساء بالوقوف في جانب من الجادة مع لافتات تطالب بحقوق النساء. وأوردت متظاهرة "في تركيا، هناك انتشار واسع للعنف ضد النساء والحكومة لا تفعل شيئاً لمنع ذلك. كل ما يمكننا القيام به هو المجيء إلى هنا وإسماع صوتنا". وتتهم الناشطات حكومة رجب طيب أردوغان بعدم بذل جهود كافية لمكافحة العنف بحق النساء. ونظمت تظاهرات نسوية أخرى في أنقرة.

ويشار إلى أن الشرطة التركية تمنع تنظيم الاحتجاجات بوسط إسطنبول وأماكن أخرى. كانت أنقرة قد شددت القيود بعد فرض حالة الطوارئ في أعقاب الانقلاب الفاشل عام 2016.

خ.س/ع.ج.م (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة