الشرطة الألمانية: لا دوافع إرهابية لاعتداء دوسلدورف | أخبار | DW | 10.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة الألمانية: لا دوافع إرهابية لاعتداء دوسلدورف

أعلنت السلطات الأمنية الألمانية أن التحقيقات لم تظهر أي أدلة على وجود دوافع دينية أو إرهابية وراء الاعتداء الذي شنه رجل بفأس على ركاب في محطة قطارات دوسلدورف الخميس، مؤكدة أنه كان "يعاني من مرض نفسي خطير".

 

قال متحدث باسم الشرطة الألمانية في مؤتمر صحفي الجمعة (10 آذار/ مارس 2017) إن سائق أحد قطارات الضواحي حال دون حدوث الأسوأ في الهجوم الذي أسفر عن إصابة 10 أشخاص، من بينهم أربعة أصيبوا بجروح خطيرة في الرأس.

وذكر المتحدث أن سائق القطار أغلق أبواب القطار بمجرد انتباهه للجلبة على رصيف المحطة. وبحسب بيانات الشرطة، كان منفذ الاعتداء يقف في تلك اللحظة أمام أحد أبواب القطار وحاول هباء الدخول إليه عبر الضرب والركل على الباب. وقال المتحدث: "السائق منع دخول الجاني عبر الباب".

وقال ديتمار كنايب مدير الشرطة الجنائية في المقاطعة في مؤتمر صحافي ظهر اليوم الجمعة "ليس هناك أي مؤشر الى دافع سياسي او ديني". وتابع ان الشرطة عثرت في منزله على شهادة تثبت انه يعاني من مرض نفسي خطير -- انفصام في الشخصية مترافق مع رهاب --، وعلى ادوية لمعالجته. وأوضح أن الرجل وصل من كوسوفو في 2009 ومنح اقامة لاسباب انسانية. وقد سعى لأن يقتل من قبل قوات الامن عند تنفيذه هجومه. واضاف كنايب انه "كان يعول على ان تطلق عليه الشرطة النار وتقتله ونسمي هذا +انتحارا عن طريق الشرطة+".

من جانبه ذكر رئيس شرطة دوسلدورف نوربرت فيسلر خلال المؤتمر الصحفي أن من بين المصابين في الاعتداء سائحين إيطاليين. وبحسب بيانات الشرطة، كان شقيق منفذ الهجوم على علم بشرائه فأسا قبل أسبوع، كما أبلغ عن فقدان شقيقه بعد عدم عودته إلى المنزل مساء أمس.

وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق أن المشتبه به رجل 36/ عاما/ منحدر من كوسوفو ويعيش في مدينة فوبرتال الألمانية.  وحاول الرجل القفز من رصيف المحطة عقب ارتكاب الجريمة، إلا أنه أصيب خلال ذلك بجروح خطيرة، وتمكنت الشرطة من القبض عليه.

وقام الرجل بمهاجمة ركاب بشكل عشوائي مساء الخميس في أحد قطارات الضواحي، ثم هاجم عددا من المارة في محطة القطار الرئيسية مستخدما فأسا. 

م.م/ ع.ج (د ب أ)

مختارات

إعلان