الشباب في ألمانيا ومخاطر الإدمان على المخدرات والكحوليات | ثقافة ومجتمع | DW | 14.02.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

الشباب في ألمانيا ومخاطر الإدمان على المخدرات والكحوليات

من يتعاطى المخدرات والكحوليات من بين الشباب في ألمانيا؟ وما هو حجم استهلاكها وأكثرها انتشارا؟ المركز الاتحادي للتوعية الصحية في ألمانيا أجاب على هذه الأسئلة في تقرير أصدره من خلال مسح ميداني لعام 2011.

لم يخف المتحدث باسم المركز الاتحادي للتوعية الصحية في ألمانيا سروره عندما أعلن خلال تقديم تقرير عن الإدمان اعتمادا على استطلاعات للرأي لأكثر من 5000 شابا أن ظاهرة التدخين بين الشباب في تراجع مستمر، حيث قال إن "عدد غير المدخنين في السن ما بين 12 و 17 عاما ارتفع من 40% عام 2001 إلى 71 % عام 2011". وفي نفس الوقت تراجع عدد المدخنين بصفة عامة. "ففي عام 2001 كان عددهم بمستوى 28 % أما الآن فلا يدخن من هذه الشريحة الشبابية إلا 12 % فقط". وأضاف المتحدث بيتر لانغ أن استهلاك الحشيش (مخدرات) بين شرائح هؤلاء الشباب في تراجع مستمر أيضا.

Peter Lang

Peter Lang من المركز الإتحادي للتوعية الصحية

ويعزو المتحدث هذا التطور الإيجابي إلى سياسة التنوير التي يقوم بها المركز الاتحادي للتوعية الصحية في ألمانيا وذلك عبر مواقع الإنترنيت والنشرات والفعاليات المختلفة في المدارس بهدف تنوير الشباب. غير أنه يضيف أن الإجراءات القانونية ساهمت أيضا في تراجع عدد المدخنين مثل إجراءات منع التدخين في المحلات العمومية والرفع من أسعار السجائر وتشغيل آلات بيع السجائر بالبطاقات البنكية فقط.

إشكالية الكحوليات لدى الشباب

في الوقت الذي تراجع فيه عدد المستهلكين الشباب للكحوليات في السن ما بين 12 و 17 عاما فإن الشباب من الفئة العمرية ما بين 18 و 25 عاما يتعاطون الشرب بشك منتظم. ولذلك فإن المركز يسعى إلى التعاون مع الأهل ومع العاملين في المدارس بهدف التأثير بشكل إيجابي على الشباب والتعامل بمسؤولية مع موضوع استهلاك الخمر أو الجعة (البيرة) أو المشروبات الكحولية الثقيلة. ويؤكد المتحدث باسم المركز أنه يجب إبراز مخاطر الكحوليات للشباب ومساعدتهم في مواجهتها لأن هذا الموضوع يرتبط بقطاعات مجتمعية واقتصادية كثيرة مثل الدعاية التجارية للكحوليات أو النتائج السلبية على الحياة اليومية للأفراد و الأسرة والمجتمع.

من جهته أكد مدير المركز الألماني لقضايا الإدمان لدى الأطفال و الشباب راينر توماسيوس أنه يجب التركيز أيضا على الاهتمام بالشباب الذين أصبحوا أيضا مدمنين على الكحوليات مشيرا إلى أن "ما بين 7 إلى 8 بالمائة من الشباب في 14 حتى 18 عاما من العمر يتعاطون الكحوليات بشكل خطير"مشيرا إلى أن فرص معالجة الإدمان في سن مبكرة ممكن مقارنة مع الكبار الذين تعودوا على تناول الكحوليات على مدى سنوات كثيرة فأصبحوا مدمنين بالكامل.

عذاب للأطفال بسبب إدمان الأهل

Alkoholtrinkende Jugendliche

تلاميذ يتناولون كحوليات قرب مدرسة في دوسلدورف

وحتى دون تعاطيها أو تناولها فإن الأطفال و الشباب كثيرا ما يصبحون ضحايا المخدرات أو الكحوليات التي يتناولها آباؤهم أو أمهاتهم أو الأفراد الآخرون في محيطهم الاجتماعي. فأطفال المدمنين يعيشون في عذاب كبير لأنهم كثيرا ما يجدون أنفسهم مرغمين على تقمص دور رعاية الوالدين المدمنين. وتقول عالمة النفس أنا بونينغ وهي المنسقة لمشروع كيد كيت (kidkit)، أحد مواقع شبكة الإنترنيت المهتمة بقضايا الأطفال في الأسر المدمنة، إن ذلك الوضع "يعمق مشاعر الخوف والمتاهة لدى هؤلاء الأطفال" الذين يعيشون في انزواء. ولذلك فإن الموقع الشبكي يشكل مجمعا للأطفال والشباب في مثل تلك الأوضاع حيث يتبادلون فيه الرأي و المشورة برعاية خبراء في علم النفس و قضايا الإدمان.

الإنترنيت والإدمان

ورغم الحديث عن بعض التطورات الإيجابية في التقرير الذي أصدره المركز الاتحادي للتربية الصحية فإن المخدرات و طريقة التعامل مع ظواهرها لدى الأطفال والشباب سيأخذ مستقبلا اهتماما أكبر خصوصا مع وتنوع المواد أو الأسباب المؤدية إلى الإدمان مثل الاستخدام المبالغ فيه لشبكة الانترنيت أو استهلاك الكحوليات و السجائر أو المخدرات (الحشيش مثلا).

وفي هذا السياق أشار المتحدث بيتر لانغ أن المركز الاتحادي للتوعية الصحية قام أخيرا بفتح موقع جديد يهدف إلى تنبيه الأطفال والشباب إلى مخاطر الإفراط من استخدام الإنترنيت الذي يؤدي نهاية الأمر إلى الإدمان أيضا. وفي هذا الموقع الشبكي كما يقول المتحدث، يتعلم الأطفال والشباب كيف يتعاملون مع مواقع الإنترنيت بعقلانية وباستفادة، دون إدمان ودون أن يؤثر ذلك على علاقاتهم الاجتماعية.

آنا بويتنير/ عبدالحي العلمي

مراجعة: أحمد حسو

مختارات