السيسي يعلن حالة الطوارئ وتشكيل مجلس أعلى لمكافحة الإرهاب | أخبار | DW | 09.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السيسي يعلن حالة الطوارئ وتشكيل مجلس أعلى لمكافحة الإرهاب

ألقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كلمة بعد اجتماع لمجلس الدفاع الوطني لبحث الوضع في أعقاب تفجيرين في كنيستين بالإسكندرية وطنطا، وأعلن في كلمته عن أنه سيتم إعلان الطوارئ واتخاذ إجراءات وقرارات أخرى ردا على التفجيرين.

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء اليوم الأحد (09 أبريل/ نيسان) حالة الطوارئ في البلاد لثلاثة أشهر بعد اعتداءين تبناهما تنظيم "الدولة الإسلامية" ضد كنيستين في طنطا والإسكندرية أوقعا 44 قتيلا و 126 جريحا.

 وقال السيسي "هناك عدة إجراءات سيتم اتخاذها على رأسها إعلان حالة الطوارىء بعد استيفاء الإجراءات القانونية والدستورية لمدة ثلاثة أشهر". وأضاف بعد اجتماع لمجلس الدفاع الوطني في قصر الاتحادية "نعلن حالة الطوارئ كي نحمي بلدنا ونحافظ عليها ونمنع أي مساس بقدرتها أو مقدراتها". وطالب السيسي بـ "محاسبة دول" لم يذكرها بالاسم بسبب "رعايتها للإرهاب وتمويل عناصره".

يشار إلى أن حالة الطوارئ معلنة في شمال سيناء منذ تشرين الأول/ اكتوبر 2014 ويتم تجديدها كل ثلاثة أشهر. ويتعين على السيسي إرسال قراره إلى مجلس النواب خلال سبعة أيام للحصول على موافقته.

ومن القرارات الأخرى التي أعلنها السيسي في كلمته، إنشاء مجلس أعلى لمكافحة التطرف والإرهاب في مصر. وقال إن المجلس سيكون "على أعلى مستوى وسيصدر بقانون ..هذا القانون الهدف منه إنه يعطي هذا المجلس صلاحيات تمكنه من تنفيذ المطلوب من توصيات لضبط الموقف كله إعلامية كانت.. قضائية كانت ..قانونية كانت.. خطاب ديني أي إجراءات."

وطلب الرئيس المصري من الأجهزة الأمنية تكثيف "جهودها لضبط الجناة والمجرمين." كما طالب وسائل الإعلام بالتعامل مع الموضوع "بمصداقية ومسؤولية ووعي".

وتابع الرئيس المصري غاضبا "نحن في مواجهة طويلة ومستمرة ومؤلمة وسيقدم فيها ضحايا كثر من الجيش والشرطة والقضاء وأقباط مصر". وأضاف مخاطبا المصريين فيما كان كبار الوزراء وضباط الجيش يقفون حوله "اثبتوا اصمدوا (...) نحن قادرون على هزيمة الإرهاب والمخربين".

م.أ.م/ ع.ج (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان