السيسي يرفض الانتقادات بسبب حقوق الإنسان ويونكر يؤكد أهميتها | أخبار | DW | 25.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السيسي يرفض الانتقادات بسبب حقوق الإنسان ويونكر يؤكد أهميتها

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن بلاده تتعرض لعمليات إرهابية منذ سنوات، وأن الأولوية هي الحيلولة دون حدوث انهيار، رافضا إعطاء بلاده دروسا في حقوق الإنسان التي أكد الجانب الأوروبي على ضرورة احترامها.

خلال المؤتمر الصحفي الختامي لقمة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية الذي انعقد اليوم الاثنين (25 شباط/ فبراير 2018) في منتجع شرم الشيخ في مصر، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنّ بلاده تتعرض لعمليات إرهابية منذ سنوات، مضيفا أنّ الأهم بالنسبة لأوروبا هو الرخاء للمواطنين. وذكّر السيسي أن بلاده في المقابل لديها أولوية الحيلولة دون حدوث انهيار مثلما حدث في دول أخرى في المنطقة، مضيفا أن عملية إرهابية واحدة من الممكن أن تحول منتجع شرم الشيخ المهم للسياحة إلى مدينة أشباح.

وأكد السيسي أن بلاده تراعي قيم وأخلاق الأوروبيين، وقال: "احترموا أخلاقنا وقيمنا مثلما نحترم قيمكم". وكان المؤتمر الصحفي قد شهد جدلا حول ملف حقوق الانسان. وردا على سؤال حول ما إذا كان الرئيس السيسي مدركا لعدم رضا الاتحاد الأوروبي عن حقوق الإنسان في بلاده قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إن "لا أحد من الحضور" تحدث عن عدم رضا عن أوضاع حقوق الإنسان.

واضطر رئيس المفوضية الأوروبية جان- كلود يونكر إلى التعقيب لتوضيح أنه جرى الحديث عن حقوق الإنسان، وقال: "لحظة... كنت في القاعة. ليس صحيحا أننا لم نتحدث عن حقوق الإنسان"، مضيفا أنه نفسه تحدث عن هذه المشكلة في خطابه الأول بالقمة، موضحا أنّ قضايا حقوق الإنسان تم التحدث عنها في كافة اللقاءات الثنائية للأوروبيين مع قادة الدول العربية. وتواجه الكثير من الدول العربية انتقادات بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.

و بالرغم من أن قضايا حقوق الإنسان لم تكن مطروحة رسميا على جدول أعمال قمة الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية، إلا أنّ المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكدت اليوم الاثنين أنها طرحتها أثناء المداولات مع القادة العرب والأوروبيين.

Ägypten Gipfel EU und Arabische Liga in Sharm El Sheikh Juncker (picture-alliance/dpa/O. Weiken)

جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية أكد على أهمية احترام حقوق الإنسان ومناقشتها في القمة العربية الأوروبية

 وفي تصريحات على هامش أعمال القمة، قالت ميركل للصحافيين إنها تحدثت عن أهمية تحسين مستوى الرفاهية الاقتصادية في دول الجامعة العربية وهو ما يمكن أن يتحقق "فقط إذا كان المجتمع المدني قوياً وفي إطار احترام حقوق الانسان" و"الاستماع إلى الشباب".

من جانبه، وفي سياق الرد على تصريحات المسؤولين الأوروبيين، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه يرفض أن يعطي الأوروبيون مصر دروساً في حقوق الإنسان، مؤكداً أن لكل منطقة ثقافتها وخصوصيتها. وقال السيسي "إنني أتكلم بكل صراحة وبكل ثقة، لن تعلمونا إنسانيتنا وقيمنا وأخلاقياتنا.. احترموا آدميتنا واخلاقياتنا وإنسانيتنا كما نحترم قيمكم وأخلاقياتكم وإنسانيتكم".

 ووجه حديثه إلى الدول الأوروبية التي ألغت عقوبة الإعدام قائلا "نحن نقدر كلامكم عن عقوبة الإعدام ونحترمه لكن أرجو ألا تفرضوه علينا، هذه هي الثقافة الموجودة عندنا". وتابع أن "الناس التي يتم قتل أبنائها" في اعتداءات هم من "يطالبون بحقهم (في) القصاص".

 وتواجه العديد من الدول الأعضاء في الجامعة العربية، ومن بينها مصر البلد المضيف للقمة انتقادات بسبب انتهاكات في مجال حقوق الانسان. ومنذ بداية العام الحالي نُفّذ حكم الإعدام في 15 شخصا في مصر ما أثار انتقادات عديدة من قبل المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان. وتواجه مصر انتقادات كذلك بسبب توقيف المعارضين من الإسلاميين والليبراليين واليساريين.

م.م / ع.ج (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة