السويد - مشجعو ″الألتراس″ يرتدون النقاب في الملعب للاحتجاج | عالم الرياضة | DW | 05.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

السويد - مشجعو "الألتراس" يرتدون النقاب في الملعب للاحتجاج

على خلاف ملابسهم المثيرة حضر مشجعو "الألتراس" مباراة في ملعب ستوكهولم وهم يرتدون النقاب الأسود. بعضهم كان ممسكا بزجاجات الجعة. إنهم ليسوا سُكارى، بل أرادوا فقط الاحتجاج على قانون جديد يُحظر إخفاء الوجه في العموم.

Fussball Hooligans (picture-alliance/blickwinkel/McPHOTO)

صورة من الأرشيف لمشجعين متعصبين

منظر غريب شهدته مدرجات ملعب "فريندس أرينا" في العاصمة السويدية ستوكهولم هذا الأسبوع، حيث أُقيمت مباراة بين فريق "ايه آي كي سولنا"، صاحب الأرض وضيفه فريق "بي كي هيكن" في الجولة الأولى من دوري الدرجة الأولى السويدي لكرة القدم، وانتهت بالتعادل بين الفريقين بدون أهداف.

المثير للنظر هو أن عددا من مشجعي الألتراس لنادي "ايه آي كي سولنا" (AIK) جاءوا الأحد الماضي إلى الملعب وهم يرتدون ملابس "النقاب" السوداء، للإحتجاج على قانون دخل حيز التنفيذ في السويد، يمنع إخفاء الوجه وتغطيته خلال الفعاليات الرياضية، عدا عند وجود أسباب دينية، حسب ما نقل موقع إكسبرس الألماني.

وقد استخدم مشجعوا ألتراس "ايه آي كي" تلك المناسبة  لارتداء النقاب وصعدوا لمدرجات الملعب. كما حملوا معهم يافطة كتبوا عليها "الآن نغطي وجوهنا لأسباب دينية. الهدف هو حرية الألتراس، شكرا يغيمان على الثغرة (القانونية)."

السخرية، المغلفة هنا موجهة إلى وزير الداخلية السويدي أندرس يغيمان، الذي جاء بهذا القانون، الذي يفرض العقوبة على من يقوم بإخفاء وجهه للعموم خلال الفعاليات الرياضية، وقد يصل مستوى العقاب إلى عقوبة الحبس لنحو ستة أشهر.

وزير الداخلية السويدي استقبل المشهد بكل ارتياح وقال حسب موقع "سبورتبلاديت" السويدي: "هذا يُظهر فقط أن مشجعي نادي ايه آي كي لديهم روح الدعابة بعض الشيء" .وتابع الوزير السويدي قائلا: "إذا تكرر ارتداء النقاب، فيستوجب على المحاكم أن تقرر فيما إذا كان القيام بتغطية الوجه خرقا لقانون حظر إخفاء الوجه أم لا"

ويقول موقع "11 فروينده" الألماني إن الشرطة لم تسعى الى التحقق من هوية هؤلاء المقنعين المرتدين للنقاب في "فريندس أرينا"، وربما يكون قد صدر لهم الأمر بذلك من قبل قيادات عليا، "فمن يدري ما الذي يمكن أن تتسبب فيه صور تلفزيونية لشرطة تزيح النقاب عن أشخاص يرتدونه في هذا العالم المحموم بالانفعال"، حسب الموقع الألماني.

ص.ش

مختارات

إعلان