السودان يرحب برفع العقوبات ويطالب برفعه من لائحة ″رعاة الإرهاب″ | أخبار | DW | 07.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السودان يرحب برفع العقوبات ويطالب برفعه من لائحة "رعاة الإرهاب"

رحبت الخرطوم برفع العقوبات الأمريكية ورأته "قرارا إيجابيا" من جانب واشنطن، وطالبت برفعها من لائحة "الدول الراعبة للإرهاب". فيما نددت منظمة هيومن رايتس ووتش برفع الحظر وذكرت أن حكومة الرئيس البشير "لا يجب أن تكافأ".

رحب السودان بقرار الولايات المتحدة والذي صدر أمس الجمعة (السادس من تشرين الأول/ أكتوبر 2017)، بإلغاء الحظر الاقتصادي الذي فرضته قبل عشرين عاما على السودان. وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان نقلته وكالة الأنباء السودانية "إن السودان يتطلع إلى بناء علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة الأمريكية وقابلة للتطور؛ إلا أن ذلك يستدعي رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب لعدم انطباقها عليه".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت اعتبرت في وقت سابق "أن أفعال حكومة السودان في الأشهر التسعة الأخيرة تظهر أنه يأخذ على محمل الجد التعاون مع الولايات المتحدة". غير أن السودان سيظل على لائحة "الدول الراعية للإرهاب" مع بقاء بعض العقوبات ضد الخرطوم خصوصا في مجال الأسلحة. فيما أشار أحد المسؤولين الأمريكيين إلى أن إدارة ترامب حصلت على تعهد من السودان بأنه "لن يسعى إلى إبرام صفقات أسلحة" مع كوريا الشمالية وأن واشنطن لن تتهاون في ضمان التزام الخرطوم. لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن تطمينات الخرطوم بشأن كوريا الشمالية لم تكن شرطا لرفع العقوبات.

وثمة شكوك منذ فترة طويلة بشأن وجود علاقات عسكرية للسودان مع كوريا الشمالية التي تخوض مواجهة مع واشنطن بشأن برامجها النووية والصاروخية. لكن المسؤول قال إنه لا يعتقد أن للسودان علاقات دبلوماسية مع بيونغيانغ وإنه لا يتوقع تغييرا في ذلك. ونأى السودان بنفسه عن إيران دبلوماسيا في الفترة الأخيرة. وإيران أحد ألد أعداء الولايات المتحدة.

من جانب آخر، اعتبر أندريا براسو من منظمة هيومن رايتس ووتش في واشنطن أن "رفع الحظر بشكل دائم يوجه رسالة سيئة في وقت حقق فيه السودان تقدما قليلا في مجال حقوق الإنسان (..) إن مثل هذه الحكومة لا يجب أن تكافأ". وقال إن الرئيس السوداني عمر البشير صدرت بحقه مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة جرائم حرب وإبادة.

فيما اعتبر ماغنوس تايلور المحلل في مجموعة الأزمات الدولية أن رفع الحظر عن السودان يشكل وسيلة "فعالة" لكسب تعاون الخرطوم. وأوضح "إذا كانت الولايات المتحدة ذكية فستستخدم هذا الزخم في العلاقات مع السودان للدفع لمزيد من التقدم في سلوك الحكومة السودانية".

ز.أ.ب/ع.ج (أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان